Your Content Here
اليوم السبت 4 أبريل 2020 - 6:47 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 30 مارس 2016 - 1:24 مساءً

فوضى وأزبال في كل مكان في السوق الأسبوعي لجماعة إساكن بإقليم الحسيمة

لا يختلف اثنان على الحقيقة المرة للوضع المأساوي الذي باتت تعيشه جماعة إساكن بإقليم الحسيمة على جميع المستويات ، فحيثما  وليت وجهك ونظرك لا تجد غير الإهمال واللامبالاة في جماعة يفترض أن تكون في مستوى انتظارات الساكنة والزوار منها ، باعتبارها من أجمل المناطق في الريف الأوسط التي حباها الله بطبيعة خلابة ومناظر جذابة تقع في مفترق الطرق الرابطة بين كل من الحسيمة وفاس وتطوان ، غير أن مصيبتها في من تداول على تسييرها منذ عقود من الزمن إلى الآن(إلا من رحم الله ) ، حتى باتت عنوانا لسوء التدبير ومثالا للتقصير ، كما هو الأمر عليه وعلى سبيل المثال لا الحصر، حال السوق الأسبوعي لخميس إساكن ، الذي وبالرغم من كونه من أكبر الأسواق الأسبوعية في المنطقة بالنظر للرواج التجاري الذي يعرفه وعدد التجار والزوار الذي يستقطبه ، يتخبط في مشاكل المكان والزمان .

 فبعد حل وترحال من موضع لآخر وعرقلة لمسار وحركة السير والجولان بعد سوء قرار وضع السوق ونصب الخيام في مدخل المركز من جهة الجنوب ، تتفاقم مشاكل الأزبال والنفايات التي يخلفها مرتادو السوق في صورة مقززة تشمئز منها نفس كل إنسان سيما عند تهاطل الأمطار والثلوج ، حيث يفرض على كل من يلج السوق أن ينتعل حذاءا مطاطيا ( بوط ) وإلا سيغوص في برك من الطين والماء الآسن المنبعث من مجاري الواد الحار المتدفق وسط الخيام..!!!! فضلا عن انعدام شروط الصحة والأمان واتنشار حالات الفوضى والانتشال وغياب دوريات مراقبة الجودة والأسعار ، الذي تعد من أبرز وأهم اختصاصات المجلس الجماعي الغاطّ في السبات والأحلام والمنشغل بالشخصي من الأحوال والشكلي من الأوهام .

مراسلة خاصة

12376313_464792820378955_7109079770699947704_n 12472368_464792907045613_9198637171042739232_n 12803252_464793030378934_3853997089408042514_n 12924369_464792857045618_5830298205188620266_n 12931214_464792607045643_1555483812029626325_n 12933167_464792773712293_6535575334132266897_n 12936549_464793210378916_2426891414774208740_n

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.