Your Content Here
اليوم السبت 28 نوفمبر 2020 - 7:42 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الإثنين 29 فبراير 2016 - 7:28 مساءً

مائدة مستديرة بجماعة سنادة حول “الحق في الحياة”

 

نظمت جمعية الأمل للتنمية النسائية بالجماعة القروية سنادة مائدة مستديرة تحت عنوان “الحق في الحياة” بمركز الجمعية الكائن بالمركز القروي للجماعة وذلك يومه الأربعاء 24 فبراير 2016 صباحا بمشاركة ومساهمة عدد من الفعاليات الجمعوية والأطر الاجتماعية للمحكمة الابتدائية ومحكمة الاستناف بالحسيمة، وحضور فعاليات محلية من أعضاء وعضوات المجلس الجماعي وممثلي جمعيات آباء وأمهات التلاميذ بالتعليمين الابتدائي والاعدادي، إضافة إلى أطر تعليمية وشخصيات أخرى من المجتمع المدني والهيئات النسائية بجماعة بني حديفة وبلدية الحسيمة. اللقاء تميز بكلمة الافتتاح لرئيسة الجمعية فاطمة الزهراء الوزاني التي نوهت بنوعية الحضور وتنوع الهيئات المشاركة في المائدة، مذكرة بالسياق الذي تندرج ضمنه أشغالها والأهداف المتوخاة منها. كمت تميزت أيضا بالأرضية التي طرحها الأستاذ الباحث بعد المجيد السخيري لإدارة النقاش وتبادل وجهات النظر حول ظاهرة الانتحار بالجماعة القروية سنادة، مذكرا بمجموعة من القضايا والأسئلة التي يتوقع تناولها أثناء اللقاء، ومبرزا في الوقت نفسه لصعوبات تناول الظاهرة في غياب معطيات مكممة وأحصائيات دقيقة ودراسة المجال والمحيط الذي تقع فيه حالات الانتحار في صفوف الفتيات في سن المراهقة كما سجلت في السنوات الأخيرة بدواوير تيغالين وإزرياحن، منبها إلى ضرورة التحفظ من إصدار أي أحكام قيمة ومسبقة على الظاهرة قبل إنجاز دراسة اجتماعية والقيام بمسح ميداني لمجال انتشارها.

بعد ذلك أعطيت الكلمة للمشاركات والمشاركين في المائدة المستديرة، حيث تناوبت مداخلات كل من الأخوات المساعدات الاجتماعيات بمحكمتي الاستئناف والابتدائية بالحسيمة، وفاعلات جمعويات من بلدية الحسيمة وممثلي جمعيات أباء وأمهات التلاميذ من جماعة سنادة وممثلة عن المجلس الجماعي المحلي وفاعلين آخرين بجمعيات مختلفة، بما مجموعة 11 مداخلة مبرمجة، إضافة إلى متدخلين(ات) آخرين(يات) من القاعة، صبت جميعها في إبراز مختلف الأسباب الرائجة والظروف الاجتماعية والنفسية التي تدفع إلى الانتحار، مع التركيز على خصوصية الفئة الاجتماعية والعمرية التي هي قيد النقاش، وما تثيره الحالات المسجلة في هذا الباب بالدواوير المشار إليها وغيرها من المنطاق الأخرى بالإقليم أو خارجه، من قلق وتخوف بخصوص وجود عوامل مرتبطة بالعنف المبني على النوع أو الضغوط الاجتماعية والنفسية الممارسة على الفتيات في سن حرج مثل المراهقة، في غياب تدخل فعال للدولة في ضبط الظاهرة وتعميق التحقيق في الملابسات الخاصة بكل حالة درءا لشبهات الجريمة وما شابه ذلك، علاوة على الدور الذي تعلبه المدرسة في التحسيس والتوعية، وتدخل وسائل الاعلام لحماية فئة المراهيقين والمراهقات من محاكاة ما يشاهدونه على شاشات التلفاز أو من خلال مواقع الانترنيت في غياب الوعي لدى الأسر القروية بأخطار الادمان على المشاهدة التلفزيونية في غياب التوجيه.

النقاش التي تلا المداخلات كان غنيا حتى أن الوقت ضاق لمواصلته إلى النهاية، ما دفع بأغلب المتدخلين(ات) إلى رفع توصية خاصة بتنظيم لقاء آخر لتعميق النقاش حول ظاهرة الانتحار بين الفتيات بالوسط القروي، إضافة إلى عدد من التوصيات الأخرى التي عبرت عنها المشاركات في المائدة والتي سيتم نشرها ضمن تقرير مفصل حول وقائع وأشغال المائدة.

تقرير اخباري

11666102_1567885260198219_1598629153914614783_n 12376783_1567885240198221_8356941811630618167_n 12742307_1567884983531580_297008949382911158_n 12742311_1567884846864927_8872914911279788691_n 12743773_1567884710198274_8926269076156463888_n 12744699_1567885273531551_3520646100453366129_n 12745588_1567885076864904_600151421055306742_n

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.