Your Content Here
اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 3:02 صباحًا
أخر تحديث : السبت 20 فبراير 2016 - 11:31 صباحًا

تلاميذ ثانوية مولاي اسماعيل يخلدون ذكرى رحيل الخطابي بندوة إشعاعية داخل المؤسسة

متابعة :

خلدت الحركة التلاميذية بثانوية مولاي اسماعيل ذكرى رحيل زعيم المقاومة الريفية ، محمد بن عبد الكريم الخطابي ، بتنظيم ندوة فكرية تنويرية إشعاعية من أجل التعريف أكثر بمسيرة هذا البطل التي تعرضت للكثير من الحيف و الطمس ،

و توعت مداخلات مؤطري الندوة بين ثلاث محاور ، أولها سيرة صاحب المشروع التحرري على مستوى شمال إفريقيا باعتباره صاحب مشروع تحرري فكري وسياسي وإنساني ، حيث تناول صاحب المداخلة الأولى السيرة الذاتية للزعيم، خصوصا تلك المتعلقة بمراحل تكوينه العلمي والفكري، وكذا مرحلة اشتغاله بمليلية ومزاولته لمهنة التدريس والقضاء، بالإضافة الى الطريقة التي وحد بها أبناء الريف تحت مبدأ وحيد وهو الوقوف في وجه الاستعمار،

أما صاحب المداخلة الثانية فقد تطرق بشكل تفصيلي إلى مرحلة إنطلاق الحرب التحريرية من سنة 1921 إلى 1926 ، والوقوف عند أبرز محطاتها (ادهار أبران، اغريبن، معركة أنوال ،…)، وكذلك مرحلة تأسيس كيان جمهورية الريف، بمؤسساتها الحديثة والمتطورة، وصولا الى مرحلة الاستسلام الشخصي بقبيلة صنهاجة”تاركيست” للاستعمار الفرنسي بدل الاسباني.

أما المتدخل الثالث والأخير فقد بين للحاضرين إستمرار مولاي موحند على درب المقاومة رغم نفيه خارج وطنه مرتين، بلارنيون، وانزاله بالقاهرة بمصر، و تضحيته من أجل المساهمة في تأسيس تجربة جيش التحرير .
index

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.