Your Content Here
اليوم السبت 24 أغسطس 2019 - 11:32 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 8 فبراير 2016 - 1:48 مساءً

الجمعية الوطنية للمعطلين بالحسيمة تعتزم العودة بقوة وتسطر برنامجا للاحتجاج

تـــعــتزم فروع التنسيق الإقليمي بالحسيمة المنضوية تحت لواء الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب الإستمرار في المعركة الإقليمية و ذلك بعد عقد مجلسها الإقليمي   بالحسيمة يوم 04 فبراير2016 . وتأتي هذه المعركة جوابا على استخفاف و تجاهل المسؤولين محليا إقليميا و جهويا لملفنا الـمطلبي المتعلق بالوعود العالقة و إيـــجاد حلول معقولة و عـاجلة بدل سياسة الفشل و الإنــبطاح فــي تــدبير الشأن العام و تسخير المجالس المنتخبة للدعايات الإنتخابية قبل أوانها عوض الإجـــابة على الملـــفات   الإجتماعية الملحة بالإقليم.                                                                                              

           فــي هذا السياق العام والمعطيات الدقيقة التأم مجلس التنسيق الإقليمي بعزم قوي و إرادة ثابتة في تنفيذ الــــبرنامج النــضالي التالي:                                                   

  >    الأربعاء 10 فبراير 2016  على الساعة 11:00 صباحا : شكل نضالي أمام  عمالة إقليم الحسيم                 

  >   الثلاثاء 16 فبراير 2016 على الساعة 16:30 مساءا: وقـــفات احــتجاجية بــالفروع مــوحـــدة  زمانا و متفرقة مكانا.                                                                     

  >    السبت 20 فبراير 2016 ابتداء من الساعة 16:30 :  مـــسيرة شعبية تنطلق من ساحة الشهداء  بالحسيمة.

 

ولأهمية النضال الجماهيري المشترك  ندعو كل التنظيمات المناضلة وكل أبناء شعبنا الباسل للمساهمة والإنخراط في معركة الجمعية الوطنية بالحسيمة ضد التهميش والإقصاء ومن أجل العيش الكريم

 

عاشت الجمعية الوطنية اطارا

صامدا و مكافحا

المجد و الخلود لشهداء الجمعية الوطنية

كمال الحساني ،مصطفى الحمزاوي و نجية أدايا

                                                                                 

عن السكرتارية

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.