Your Content Here
اليوم الأحد 19 يناير 2020 - 7:35 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 14 يناير 2016 - 12:09 صباحًا

جمعية ملتقى المرأة بالحسيمة تحتفل بالسنة الأمازيغية الجديدة

فري ريف

بحلول السنة الأمازيغية الجديدة 2966 ،احتفلت جمعية ملتقى المرأة بالحسيمة بهذه المناسبة الأمازيغية كعادتها،وهيأت لهذا الاحتفال ما يلزم من مواد تناسب مثل هذا الحدث التي تجلت في تأثيث الفضاء حيث تم الاحتفال بأكسيسوارات أمازيغية دالة، ومواد غذائية ذات صلة، كما استدعت لهذا الحفل ضيوفا من بعض الجمعيات ،وشركاء جمعتهم وإياها برامج تربوية وحقوقية من خلال مشاريع تم برمجتها منذ انطلاق أنشطتها الجمعوية.كما حضرهذا الحفل كذلك مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالحسيمة الأستاذ محمد عواج،والنائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني الأستاذ عزوز بن عزوز .بالإضافة إلى بعض ممثلي الصحافة المحلية .

في البداية تناولت الكلمة رئيسة الجمعية السيدة الزوهرة قوبيع حيث تم فيها الترحيب بالحضور والتذكير بحدث الاحتفال بهذه المناسبة متمنية للجميع مقاما طيبا، وسنة أمازيغية جديدة موفقة ،ثم أحالت الكلمة بعد ذلك على الأستاذ عمر لمعلم بصفته رئيسا لجمعية ذاكرة الريف ،فأحاط الحاضرين بمجموعة من المعلومات القيمة حول السنة الأمازيغية بالريف،وكيف أن هذه العادة هي مسترسلة وقائمة في “أجبالة” وصنهاجة أسراير ،بينما هي متعثرة ومحتشمة عند قبيلة آت ورياغل وتمسمان وغيرهما ،إلى حين هذه الصحوة الأخيرة من طرف الطبقة المثقفة من الأمازيغيين حيث بدأ إحياء هذه الذكرى تتسع رقعتها شيئا فشيئا داخل الأسر والجمعيات والحركات التلاميذية والطلابية..كما لم ينس الأستاذ لمعلم ذكر بعض الطقوس القديمة التي كانت تمارس عند الأمازيغيين الأوائل وهم بصدد الاحتفال بهذه السنة الفلاحية… ثم تناوب على إلقاء الكلمة بالمناسبة كل من الأستاذ محمد عواج ،مدير الأكاديمية الجهوية ،والأستاذ عزوز بن عزوز حيث شكرا معا جمعية ملتقى المرأة على الاستضافة،وتم التذكير بالمجهودات الجبارة التي تبذلها هذه الجمعية في سبيل نشر الوعي الحقوقي والتربوي داخل المنطقة ،سواء أكان ذلك في إطار الشراكة التي تربطها على رأس الإدارة التربوية إقليميا وجهويا،أوعندما كانا يشتغلان معا مع جمعية ملتقى المرأة كفاعلين ضمن برنامج اليونسيف.

واختتم الحفل بدعوة كافة المدعوين إلى طاولة الحلويات حيث تم عرض مجموعة من الأطباق ذات محتوى متنوع من المكسرات والحبوب والتين الجاف والتمرو.. جريا على ماكان يحتفل به خلال السنوات التي قدخلت عند الأجداد الأمازيغ.   

1 (2) 1 (3) 1 (4) 1 (5) 1 (6)

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.