Your Content Here
اليوم الأحد 26 يناير 2020 - 2:09 مساءً
أخر تحديث : الإثنين 28 ديسمبر 2015 - 11:34 صباحًا

جماهير فريق  شباب الريف الحسيمي  تدق ناقوس الخطر، وتخوفها من تكرار نكسة العام الماضي

فري ريف: رضوان السكاكي

أبدت جماهير وعشاق الفريق الحسيمي تخوفها من تكرار نكسة العام الماضي خاصة أن الفريق بعد تخبطه في سلسلة النتائج السلبية وعروض ضعيفة جدا،  ولم يعرف الفريق الحسيمي استقرارا سواء على مستوى النتائج أو الانتدابات أو على مستوى عمل المدرب كمال الزواغي الذي لم يعطي شيئا جديدا للفريق قد تأهله  للتنافس في  البطولة الوطنية للمحترفين، وعدم حنكته كما تبين النتائج السلبية للفريق في مقارعة فرق البطولة الاحترافية خصوصا الأداء الهزيل داخل رقعة ملعب ميميون العرضي.

واعتمادا على ما تم سرده ، يمكن القول جليا أننا امام مؤشرات نكسة السنوات الماضية مما أدى إلى دعوى متتبعي الشأن الرياضي بالحسيمة الى الاستفاقة للمكتب المسير برئاسة السيد البوعزاوي من أجل تحديد مكامن الداء وتحديد المسؤوليات وتقديم إيضاحات للجماهير الريفية العاشقة لشباب الريف الحسيمي ، خصوصا بعد الهزيمة الأخيرة الغير متوقعة للفريق الريفي أمام ضيفه نهضة بركان بهدفين لهدف، وما تلا تلك الهزيمة من استنكار واسع للجماهير الريفية في أرض الواقع وفي مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا بعد الاهانة التي تلقاها جسم الصحافة الورقية والالكترونية من طرف مدرب شباب الريف الحسيمي كمال الزواغي أثناء الندوة الصحفية ، حيث يستعد ممثلي الجرائد الوطنية ومختلف الجرائد الالكترونية بتنظيم وقفة احتجاجية تستنكر الاهانة والتصرفات التي تلقاها جسم الصحافة أثناء الندوة الصحفية بعد مقابلة شباب الريف الحسيمي ونهضة بركان، والتي لا تمت للرياضة بصلة.  

ومن الزاوية التقنية للمبارة بخصوص الفريق الحسيمي بالخصوص ، أكد بعض متتبعي الشأن الكروي بالحسيمة أن المقابلة لم تظهر بالمستوى الجيد وغلب عليها الجانب العشوائي مضيفا في نفس السياق، أن الفريق الحسيمي لم يكن في المستوى المطلوب حيث غاب عنه التركيز بالاضافة الى انعدام التناسق بين الخطوط والاعتماد على اللعب الفردي مع هجوم يتيم ان صح التعبير .

 

 

  

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.