Your Content Here
اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 8:02 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 7 ديسمبر 2012 - 10:37 مساءً

المجتمع المدني بجماعة الرواضي والأفق المظلم

فري ريف : محمد أهروش

تصنف جماعة الرواضي ضمن أفقر الجماعات ترابيا ،ورغم المؤهلات الطبيعية المهمة التي تزخر بها يبقى عامل الاستغلال الغير العقلاني لهذه الخيرات ، وسطوة ناهبي المال العام أحد الأسباب المهمة لهذا الواقع .

وتتناسل الجمعيات المدنية  بهذه المنطقة كالفطر ، إذ لا يخلو أي دوار من هذه  الدواوير منها ،وسرعان ما تنتهي المدة القانونية لهذه الإطارات دون أن يتم تجديد هياكلها وبالتالي الموت السريع لهذه الجمعيات بدون أي مبادرة تذكر .

في حين نجد بعض الجمعيات محسوبة على ظهر الأصابع تسارع من أجل البقاء بمباركة شبكة الجمعيات التنموية العاملة بالمنتزه الوطني للحسيمة  من أجل مصالحها الضيقة واختراق بعض الدواوير ،ونجد رؤساء الجمعيات التالية : جمعية الرواضي ، جمعية الأمل وجمعية إزلفان، خالدون في رئاسة هذه الإطارات المدنية  منذ تأسيسها كأنها في ملكيتهم الخاصة ، وتجدر الإشارة إلى أن  باقي أعضاء هذه الجمعيات خارج التغطية ولا علم لهم ما يدور داخل هذه الأجهزة ، في حين نجد جمعية تيفاوين تجدد مكتبها المسير بشكل عادي وبتناوب  بين أعضائها في رئاسة الجمعية،إلا أن الغريب في الأمر نجد أحد مؤسس هذا الإطار يتحكم  في كل صغيرة وكبيرة.

لقد وجدت الجمعيات بهذه المنطقة المجال الخصب للاستثمار الشخصي والذي يأتي على الأخضر واليابس خاصة منها الجمعيات المستغلة بما يعرف شبكة الجمعيات العاملة بالمنتزه الوطني للحسيمة ، الذي تحول إلى لعنة للساكنة ، بعدما كان جنة للاستجمام والاستغلال الفلاحي فتحول خلال الطفرة الجمعوية إلى بقرة حلوب للمنتفعين من التمويل الأجنبي .

وتظل أسئلة عديدة مطروحة على هؤلاء من قبل :

ــ الإضافات الاقتصادية والاجتماعية التي قدمها هذا المنتزه للمنطقة ؟

ــ مصير حجم الدعم الأجنبي للمشاريع المنجزة بالمنتزه الوطني للحسيمة ؟

ــ ماهي النتائج المتوخاة من هذه المشاريع ؟

ربما الإجابات الشافية والدقيقة لن نتمكن منها ، إذ أن هذه الجمعيات والمؤسسات تشكل لغزا محيرا من خلال شبكة مسيريها الفعلين أو من خلال التقارير المنجزة التي تتميز باحترافية قل نظيرها ، بينما يبقى النتائج المرجوة في صيحة وادي .

ولشدة الجشع المادي لهؤلاء الجمعويين  أصبحوا ورثة شرعيين لهذه الإطارات  فلا الجموعات العامة ولا منخرطين ولا أعضاء المكتب ولا انتقادات المتتبعين لهؤلاء أثنتهم عن أفعالهم ، إذ مازالوا وبكل وقاحة يضحكون على ذقون المواطنين ويستمرون في استجداء التمويل الأجنبي حتى في غياب أي منجزات تذكر تغير من واقع ساكنة الجماعة.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.