Your Content Here
اليوم الخميس 19 سبتمبر 2019 - 2:33 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 30 أكتوبر 2015 - 6:59 مساءً

الحسيمة: المجلس البلدي يكرم الكاتب الاسباني ابن الحسيمة Placido Roubio Alfaro  والأستاذ الباحث صديق عبد الكريم

فري ريف: رضوان السكاكي

احتضنت  قاعة الاجتماعات ببلدية الحسيمة مساء يوم الخميس 29 أكتوبر الجاري، حفل تكريم على شرف كل من  الكاتب الاسباني Placido Roubio Alfaro  والأستاذ الباحث صديق عبد الكريم، بحضور عائلتي المحتفى بهم وأقربائهم، بعض أعضاء المجلس البلدي ومستشاريه، وممثلة جمعية السيدة الحرة، الى جانب مهتمين بالشأن المحلي وتاريخ المنطقة 

تحدث الدكتور محمد بودرة في مستهل كلمته عن السياق الذي صاحب هذه المبادرة التي قام بها المجلس البلدي للحسيمة، في تكريم شخصين قدموا الشيء الكثير لمدينة الحسيمة وبصموا على تاريخها بعلامات من ذهب، خصوصا ” بلاسيدو روبيو ألفارو “، حيث قال رئيس بلدية الحسيمة محمد بودرة، أن تكريم كاتب اسباني ولد و عاش بالحسيمة في فترة بعد الاستعمار، لا يعني  تمجيدا للاستعمار  وتصفيقا له، بل على العكس فالاستعمار ظلم و تكريم Placido Roubio Alfaro    هو تكريم عن شخصيته الوفية لتاريخ المنطقة و حبه واخلاصه لمدينة الحسيمة وللريف ككل ودفاعه عن المواقف المغربية خصوصا نزاع الصحراء، كما أن الكاتب الاسباني المحتفى به هو أحد  مؤسسي جمعية قدماء الحسيمة، والتي تم تكريم رئيسها سنة 2007 من طرف عاهل البلاد الملك محمد السادس بالاقامة الملكية بالحسيمة.

Placido Roubio Alfaro ولد بالحسيمة في 26 مارس سنة 1944 وعاش طفولته داخل المدينة حتى أصبح متعاطف مع كل ما له علاقة بالريف واستطاع أن يجمع الكثير من الوثائق التي تؤرخ لتلك الحقبة التاريخية. غادر المغرب في مارس 1968 وأنشأ جذورا في مدينة مالقة الاسبانية، حافظ على تواصله الدائم مع أبناء الحسيمة ومتعاونا مع قدمائها، ووفيا لزيارتها رفقة زوجته “لولي” المزدادة بمدينة ترجيست..

الكاتب الاسباني Placido Roubio Alfaro  المكرم من طرف أبناء الحسيمة  له عدة مؤلفات أبرزها ” الحسيمة في ذاكرتي “الذي صدر سنة 1992، ألفه بمعية ابن خالته ” سانتياغو لاكايي ألفارو”، كما ألف كتابا  تحت عنوان ” كرة القدم بمدينة الحسيمة ” حيث تحدث من خلاله عن تاريخ ظهور لعبة كرة القدم بمدينة الحسيمة مع نشأة بعض الفرق الكروية خصوصا فريق شباب الريف الحسيمي، وله كتاب أيضا ” الحسيمة بالصور” وعدة مؤلفات أخرى.

كما قدم الدكتور محمد بودرة نبذة موجزة عن حياة المحتفى به في هذه الأمسية الأستاذ الباحث صديق عبد الكريم، الذي ولد يوم 21 يونيو 1956 بآيث حذيفة، أستاذ اللغة الإنجليزية من شتنبر 1980، من مسيري فريق الوداد الرياضي الحسيمي لكرة القدم وعضوا بالنادي السينمائي في بداية الثمانينات من القرن الماضي، وابتداء من سنة 1997 دخل ميدان الترجمة من والى الانجليزية، ومنذ أكتوبر 2000 بدأ بتمثيل بلدية الحسيمة في ميدان العلاقات الخارجية ، تعلم اللغة الاسبانية عبر شاشة التلفاز وبدأ بترجمة أعمال عديدة لكتاب اسبان تحدثوا عن مدينة الحسيمة.

وبعد مداخلات الحضور من عائلات وأصدقاء وزملاء، كانت كلها كلمات ذات وقع كبير على روح المحتفى بهم ونفسيتهم خصوصا بعد أن تطرق بعض المتدخلين إلى سرد بعض اللحظات الخاصة من حياة المكرمين ومغامراتهم وبعض اللحظات المميزة.

بدورهم شكر كل من الكاتب الاسباني  Placido Roubio Alfaro والأستاذ الباحث صديق عبد الكريم، المبادرة الحسنة والمفاجأة السارة التي قدمها لهم المجلس، كما شكروا ساكنة الحسيمة والمحيط الذي احتضنهم في حقبة من الزمن والذي لا يزال على عهده محتضنا لهم كل ما دقت ساعة الزيارة، وطالب الكاتب الاسباني خلال كلمته المؤثرة رئيس بلدية الحسيمة الدكتور محمد بودرة،  العمل على المحافظة على معالم البناء الأوربي القائم بالمدينة خاصة المعمار الاسباني بها وواجهات هذه البنايات لما تمثله من معالم أثرية وجمالية تؤرخ لفترة مهمة من تاريخ المدينة

وفي الختام تم منح للمكرمين في هذا الحفل بعض من الهدايا التذكارية الرمزية، كما تم منح بعض الهدايا  من طرف صديق عبد الكريم والكاتب الاسباني “بلاسيدو روبيدو ألفارو” الى بلدية الحسيمة والتي قدمت الى رئيسها محمد بودرة.

IMG_2024 IMG_2025 IMG_2026 IMG_2027 IMG_2028 IMG_2029 IMG_2030 IMG_2033 IMG_2034 IMG_2035 IMG_2036 IMG_2037 IMG_2040 IMG_2041 IMG_2044

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.