Your Content Here
اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 2:56 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 8 أكتوبر 2015 - 9:56 مساءً

خريجي شعبة الامازيغية بوجدة : تم حرماننا من ولوج مراكز التربية و التكوين

فري ريف :

أصدر خريجو مسلك الدراسات الامازيغية بجامعة وجدة بيانا استنكاريا على ما إعتبروه إقصاءً متعمدا من طرف اللجنة المشرفة على مباراة الولوج للمراكز الجهوية للتربية و التكوين ،

النص الكامل للبيان  :

  تفاجأنا نحن خريجي مسلك الدراسات الأمازيغية بوجدة  بعد إجتيازنا لشفوي مباراة الولوج الى المراكز الجهوية للمهن التربية والتكوين من إقصائنا بشكل غريب من طرف اللحنة المشرفة على المباراة في تغييب تام للمبادئ الضامنة لتكافئ الفرص والمساواة في الولوج الى الوظائف العمومية .

فرغم اجتيازنا للإمتحانات الكتابية بنجاح اعتبارا للتكوين الذي تلقيناه في مسلك الدراسات الأمازيغية ولجودة التكوين في ماستر اللسانيات الأمازيغية الذي يتوفر عليه أحد مقصي منا،  إلا أننا نتفاجأ بإقصاء العديد من خريجي المسلك بعد اجتياز الإختبار الشفوي الذي كانت طبيعة أسئلته تسفيهية وغير ذات معنى،  وفي المقابل اعلان نجاح  مرشحين من ذوي تكوينات بعيدة عن مسلك الدراسات الأمازيغية من قبيل شعبة الإقتصاد والتدبيروالدراسات العربية..إلخ. في تغييب للإنسجام بين تدريس الأمازيغية وهذا الصنف من التكوينات وهو الأمر الذي يستدعي ضرورة إسناد تدريس اللغة الأمازيغية للمتخصصين فيها، والذين قضوا مدة تكوين في اللغة الأمازيغية داخل أسوار الجامعة وحصلوا منها على شهادة الإجازة، كما حصلوا كذلك على شواهد أخرى منها الماستر واعتبارا لكون ولوج المراكز الجهوية للتكوين هو متنفسهم الوحيد .

أمام هذا الوضع الخطير، نؤكد للرأي العام الوطني أن إقصاءنا من ولوج المراكز الجهوية للتكوين يلفه الكثير من الغموض واللبس وتحكمت فيه نزعات الزبونية والمحسوبية، وعليه فإننا نعبر عن استنكارنا وإدانتنا الشديدة لهذه الممارسات التي تحبط وتحطم معنويات طلبة وخريجي مسلك الدراسات الأمازيغية وتضرب حقهم العادل في الشغل عرض الحائط.

ومطالبتنا الجهات المختصة بفتح تحقيق في الموضوع، وكما نؤكد دعوتنا الوزارة الوصية إلى الاسراع لإيقاف هذا العبث المقصود، مع استعدادنا القوي لللجوء الى أشكال أكثر تصعيدا من أجل إنصافنا من خروقات اللجنة المشرفة على المباراة.

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.