Your Content Here
اليوم الجمعة 14 أغسطس 2020 - 12:14 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الجمعة 2 أكتوبر 2015 - 2:50 مساءً

شباب الريف الحسيمي بين البداية المتعثرة و المستقبل المجهول

 

فكري بوشوعو :


ان تدني وتعثر مستوى فريق شباب الريف الحسيمي في الآونة الآخيرة ، جعله محط أنظار مجموعة من متتبعي الشأن الرياضي الوطني والمحلي، كما أصبح موضوع نقاش بعض المحللين الرياضين والاعلاميين العاملين والمهتمين بمجال كرة القدم الوطنية ، ناهيك عن تصريحات مدرب الفريق الحسيمي التي لم يستقر لها موقف حيث أصبحت تتأرجح بين الـتأكيد والنفي .

فبعد أن تابع الجمهور الحسيمي فريقه في جل مقابلاته التحضيرية منها والرسمية سواء في البطولة الوطنية أو في منافسات كأس العرش برسم سنة 2014 – 2015 ، تبين جليا ، ضعف الفريق على جميع المستويات، مما جعل هذا الأخير- حسب المتتبعين- يتخبط في مشكل عدم الاستقرار رغم ما تم صرفه من أجل جلب الموارد البشرية اللازمة ليكون الفريق الحسيمي جاهزا من أجل المنافسة داخل البطولة الوطنية .

وبذكر الموارد البشرية للفريق الحسيمي ، فالشارع الرياضي الريفي على علم بكل صغيرة وكبيرة عن الفريق من خلال المجهودات التي يقوم بها مراسلوا الجرائد الوطنية والمنابر الاعلامية الأخرى،بحيث تم انتداب مجموعة من اللاعبين، الا أن النقطة التي أفاضت الكأس هي تصريح كمال الزواغي مدرب الفريق الحسيمي لأحدى الجرائد الوطنية بأنه أخطأ في الانتدابات  قبل أن يخرج مرة أخرى في تصريح أخر ينفي ما أورد في الجريدة مبررا موقفه بعدم فهم الصحفيين للهجته التونسية.

وفي ذات السياق، فان تضارب تصريحات الزواغي ، خلقت ضجة اعلامية خاصة بعد المستوى الباهت الذي ظهر به الفريق الريفي في مباراة اياب ربع نهائي كاس العرش والتي اعتبرها أحد معلقي احدى القنوات التلفزية بأنها مقابلة لا يمكن القول عنها الا مقابلة في القسم الهواة.

كنا نتمنى كما يتمنى كل واحد من موقعه أن نلمس التغيير في فريق شباب الريف الحسيمي وكنا نأمل من الاطار التونسي أن يأتي بالجديد يفيد الفريق دون الاقتصار عن تصريحات على وزن أخطأنا أو أخطأت ،وخلق جدال بينه وبين الاعلاميين، الا أن السؤال المطروح عند الجميع: هل بإمكان فريق شباب الريف الحسيمي بقيادة كمال الزواغي وبمستواه المتدني قادرعلى أن يقارع الفرق الوطنية التي أبانت عن مستوى جد جيد ؟ وهل يستطيع  بهجومه العقيم إخراج فريق شباب الريف الحسيمي من كابوس الموسم الماضي؟ وهل أصبح مستقبل الزواغي مرهون بنتائج وتحسن الفريق الريفي في الدورات القادمة ؟ وان صح هذا أو ذاك ، نتمنى من خلال ما تم سرده الى الآن، أن نكون قد نقلناه بكل مصداقية وشفافية ومسؤولية التي لا تحتاج الى الاحترافية بل الى قدسية الخبر، ويبقى الشارع الرياضي الحسيمي بالخصوص يترقب ما ستسفر عليه الأمور فيما هو قادم ويتم تقديم التوضيحات للجمهور الحسيمي الذي يريد أن يلمس التغيير ولا يريد الاحتراف في الخرجات الاعلامية كأنها جعجعة بلا طحين.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.