Your Content Here
اليوم الأحد 19 يناير 2020 - 4:02 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 22 سبتمبر 2015 - 12:25 صباحًا

ضربات الترجيح تحرم شباب الريف الحسيمي من نصف نهائي كأس العرش

 

فريد الحمدوي

أقصي فريق شباب الريف الحسيمي من منافسات كأس العرش في لقاء دور ربع النهاية، على يد شباب أطلس خنيفرة بالضربات الترجيحية، بملعب ميمون العرصي بالحسيمة.

خلال الجولة الأولى ضغط شباب الريف منذ الدقائق الأولى وخلق فرصا كاد يربك بها الحارس رضا بوناكا، وعمل على تكثيف الضغط قصد العودة في النتيجة، إلا أن الخطة الدفاعية وركون الضيوف للدفاع، غلق معظم منافذ المحليين، وجاءت أخطر محاولة بتسديدة عبد الصمد المباركي من بعيد أبعدها الحارس الخنيفري بصعوبة، لتتوالى بعد محالات شباب الريف دون نجاعة. لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

خلال الجولة الثانية، نهج نفس سيناريو سابقتها، مع انكماش دفاعي أكثر من الفريق الزاياني، الذي حصن دفاعه بشكل أفضل للحفاظ على أفضلية نتيجة لقاء الذهاب، ولعب على المرتدات التي ندرت من طرفه بعد أن تفنن لاعبوه في إضاعة الوقت بطريقة هاوية، وبالمقابل كثفت عناصر شباب الريف من هجماتها التي كانت تفتقد في الكثير من الأحيان إلى التركيز. تغييرات كمال الزواغي كانت بنكهة هجومية، برغبة واضحة في تحقيق هدف قد يعيد أمل البقاء في المنافسة، وتمكن من الحصول على ضربة جزاء في الدقيقة 77 انبرى لها بنجاح اللاعب ياسين لبحيري معلنا عن الهدف الأول في اللقاء لصالح شباب الريف الحسيمي. وكاد بنهنية من مضاعة النتيجة بقذفة من خارج منطقة العمليات مرت بردا وسلاما على مرمى الخنيفريين في الدقيقة 87. لينتهي الوقت القانوني بفوز شباب الريف، ويحتكم الفريقان للضربات الترجيحية التي آلت لصالح شباب أطلس خنيفرة بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.