Your Content Here
اليوم الأحد 9 أغسطس 2020 - 11:17 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الثلاثاء 18 أغسطس 2015 - 1:13 صباحًا

تحقيق : مركز تصفية الكلي بالحسيمة…تراجيديا مؤلمة

 

 من إعداد : أحمد يونس – حكيم أمغار – ع.المالك بنشعيب

يمكن القول عموما على ان واقع مرضى القصور الكلوي بالحسيمة يبقى واقعا تهدده اختلالات كثيرة ان على مستوى التدبير او على مستوى العلاج والمتابعة الطبية.

مركز تصفية الكلي الوحيد الذي يحتضنه مستشفى محمد الخامس يعاني من خصاص فظيع سواء بالنسبة للاطر الطبية المختصة او بالنسبة للاليات المعتمدة في هذا الشان بالنسبة للاطر الطبية.يبقى الدكتور زكرياء علاش ابن المنطقة باريحيته المعهودة هو من يضحي بكثير من حقوقه لاجل انعاش و انقاذ حياة مرضى القصور الكلوي رغم ظروف عمله التي اقل ما يمكن ان يقال عنها أنها ظروف مختلة بالكامل

اما بالنسبة للاليات المعتمدة في عملية العلاج المستديم فانها لا تفي بالغرض المطلوب ولا تكفي لتغطية كل الحصص الموزعة على المرضى.بحيث انه هناك حاليا 8 الات تابعة لوزارة الصحة جلبت الى المستشفى ابان زلزال الحسيمة .وهناك الات استقدمتها جمعية فرنسية Gombro تكفل الدكتور علاش بالتوقيع على ادخالها متحملا تبعات ما قد يترتب عن الامر من مساءلات وعراقيل.

و فيما يخص الادوية فانها تستقدم من مصالح وزارة الصحة  وتنتعش عملية استقدامها خصوصا مع كل زيارة ملكية للمدينة ،

كما أن جمعية عاملة في هذا المجال تتكفل بشراء أدوية لغرض علاج مرضى القصور الكلوي من مستودعات بيع الدواء بالمغرب خاصة كلما قام الملك بزيارة المنطقة كما ذكرنا سابقا…

حصص العلاج

يضمن مركز تصفية الكلي بالمستشفى الذي عهد بأمر تدبيره الى جمعية النكور لتصفية الدم و مساعدة مرضى القصور الطلوي ، التي تم تأسيسها عام 1998 ،  ثلاث حصص كل اسبوع لبعض المرضى المؤمَنين وكل حصة تستغرق 4 ساعات ،

كما ان هناك مرضى تخصص لهم حصتان في الاسبوع وبنسبة خمس ساعات للحصة.

بالنسبة لاداء مستحقات العلاج ، فانه يؤدي نقدا حين يتعلق الامر بالجالية المقيمة في الخارج التي تتردد على المركز ، والمستحقات تكون بنفس المبلغ الذي يؤدونها في موطن اقامتهم بالمهجر (حسب ما ادلى لنا به احد المرضى العارفين بواقع الدياليز بالحسيمة) ،

هذا بالاظافة الى الاداءات المكفولة عبر التامينات  المختلفة لفائدة بعض المرضى.

وعمليات التصفية تحصل داخل قاعتين يتوفر عليهما المركز تتسعان ل 25 حالة علما انه يتواجد حاليا 140 مريض يتابعون حصص الدياليز بالمركز اما الباقية فهم في انتظار مستمر بدعوى عدم كفاية امكنة احتضان العلاج.هذا مع عدم احتساب المرضى الوافدين من خارج الاقليم في اطار الزبونية والعلاقات المختلفة التي نسجتها الجمعية المتكلفة بالعمل في هذا الحقل الانساني الحساس ، والتي اثارت استياء عارما وسط المتتبعين بالاقليم نظرا لعدة خروقات سنأتي على ذكرها لاحقا.

من جانب اخر يجبر المرضى على اداء اثمنة التحاليل الطبية كل ثلاثة اشهر وذلك حسب المراقبة الطبية التي تكلف المريض كل حسب حالته باجراء هذه التحاليل ، وتجدر الاشارة الى ان  ثمن كل تحليل يناهز 1000 درهم ، اما محطة معالجة المياه المستعملة في عملية التصفية فانها محطة متقادمة وما زال العمل مستمر بها الى حدود الان.

وبالعودة الى الاطر الطبية والممرضين والمستخدمين العاملين بالمركز فالمرضى يشتكون من الخصاص الحاصل في هذا الجانب.

اذا جاز اعتبار طبيب واحد ، كما ذكرنا بمثابة امر “طوارئ” ، وقد علمنا ان هناك طبيب اخر لم يلتحق بعد بالمركز لاعتبارات ادارية ، رغم تعيينه قبل ثلاث سنوات ، اما المستخدمين والفاحصات فقد اشتكى لنا كل المرضى المستجوبين بان معاملتهم للمرضى عادة ما تكون وفق العلاقة التي تربط بينهم ، اذ ان هناك عدة خروقات وتجاوزات سجلت في هذا الصدد ، من فرز بين المرضى الاكثر حظوة وتفضيلهم على غيرهم دون اعتبارات انسانية لما قد يترتب على هذه الاجراءات التعسفية من نتائج وخيمة على صحة المرضى الغير مرغوب فيهم ، ان صح التعبير.

الجمعية العاملة في مجال تصفية الكلي.

تاسست سنة 1998 ،

تعتمد حسب قانونها الاساسي في تدبير مواردها على دعم المحسنين  والمساهمات والهبات .وتتكلف حسب ميثاق تدبيرها لهذا الشان باداء مستحقات المستخدمين والفاحصات وعملية التنظيف.

اثيرت حولها عدة احتجات وسط المرضى لكنها بقيت تتحكم فيها رغم انهم راسلوا عدة جهات في موضوع خروقاتها وتجاوزها لسقف نشاطها بل وتحريفه الى اغراض غير التي إنوجدت لاجلها .

وبعض النظر عن الخروقات والتجاوزات الظرفية والبادية للعيان على مستوى تعاملها مع المرضى ، هناك ما أثار حفيضة المرضى بل اشمئزازهم ، تجلى ذلك في استقدام احد نشطائها لاحد أبنائه، فأقحمه -بقدرة قادر- مسؤولا تقنيا خاصا بالات التصفية . اظافة الى معاداته لبعض المرضى واختلاق عراقيل يضطرون معها الى سلك طرق اخرى للبحث عن انقاذ حياتهم . وبما ان حياتهم مرتبطة بقرارات هذا المسؤول الجمعوي فانهم عادة ما يلتزمون الصمت مفضلين الاستكانة وعدم الاجهار بمشاكلهم مع هذا المسؤول حفاظا على حياتهم و خضوعهم للعلاج تحت اية ظروف.

وفي خضم هذا التسيب سجلت عدة وفيات ، الا ان تبقى عادية حسب ما اكده لنا الدكتور علاش نظرا لان الامر لم يستقم وعدة اطراف تتحمل فيه المسؤولية وليست وحدها الجمعية من يتحمل مسؤولية هذه الوفيات .

يبقى التاكيد على ان المسؤول الجمعوي وبشاهادة كل من إلتقيناهم الف وسطا ملائما لقضاء اغراضه المادية خاصة ، اذ انه يعمد دون “قطرة حياء” الى جمع القوارير البلاستيكية الخاصة بالماء المعالج و الادوية داخل مرآب في ملكيته ببلدة بوكيدان ، ثم يقوم ببيعها في سيدي حرازم ومواقع الحامات الاخرى داخل المغرب بثمن 5 دراهم للقارورة. فلتصور اذن الاف القوارير مشحونة داخل سيارة اسعاف محسوبة على مرضى القصور الكلوي تقل القوارير الى بوكيدارن رغم ان هذه السيارة  “لا تتحمل” المسؤولية في نقل المرضى من والى مركز التصفية.

وحسب مريض عارف بخبايا الامور فالمسؤول الجمعوي يدر في عملية بيع القوارير(التي تحمل شارة عدم بيعها ممهورة من طرف وزارة الصحة) : اكثر من 24 مليون سنويا ، بنسبة 3 قنينات لكل مريض داخل حصة واحدة ، وبمعدل 75 مريض يخضع لعملية التصفية كل يوم.

على هذا الأساس اجمع كل الضحايا من المرض على ان هذا المسؤول يعمق ازمتهم و يزيد الخل على الخلول كما يقال ما زال يتمادى في لهفته على تحقيق ماربه الشخصية مستغلا تموقعه داخل جمعية .

و مستغلا صمت الضحايا الذين لا يهمهم سوى تتبعهم للعلاج المستمر الذي أخدذ منهم كل ماخذ ، خاصة ان المطالبة بحقهم قد تؤدي عرقلة عملية علاجهم من طرف هذا المسؤول الجمعوي الذي لا يستحيي و لا يتورع و لا يردعه رادع .

بعض المرضى سبق لهم أن سجلوا فيديو يتحدثون فيه عن معاناتهم بكل تفصيل ، إرتأينا ، للإستأناس ، معاودة بثه صمن هذه التقرير 


 من آثار العلاج على يد احد المرضى

20150817_163408_HDR 20150817_163425_HDR

نموذج من القارورات التي يعاد بيعها و هي تحمل علامة “ليس للبيع”

20150817_161045_HDR 20150817_155122_HDR 20150817_155136_HDR

 

كما إرتأينا من الضرورة إلحاق هذا التقرير ببورتريه خاص بالدكتور زركياء علاش ، جندي الخفاء الذي يقاوم في صمت

الدكتور زكرياء علاش في سطور

انطلق في ثانوية مولاي علي الشريف بالحسيمة نحو دراسة الطب بكلية الطب و الصيدلة بالرباط ليحصل على دوكتوراه في الطب سنة 1997 ، مارس مهنة طبيب عام لمدة عامين بمستشفى محمد الخامس بالحسيمة مصلحة الدياليز.اكمل تخصصه سنة 2005 وعين طبيبا اخصائيا في قسم الدياليز بمكناس ليستقر بعدها بمستشفى محمد الخامس بالحسيمة مفضلا الاشتغال بمسقط راسه رغم كل الظروف المترتبة والمعرقلة للسير العادي لمثل هذه المهنة فيما يسمى بالمناطق الصعبة الولوج.

و حين لاحظ كل الخصاص الذي تعاني منه منطقة الحسيمة في هذا الحقل ، إقترح إنشاء مركز خاص لتصفية الكلي بالحسيمة في إطار القانون المخول من طرف الوزارة الوصية ، إلا أنه جوبه بعراقيل مفتعلة، حالت دون إستكماله لمشروعه الإنساني الهام و الذي من شأنه أن يخفف إلى حد كبير من الثقل و المشاكل المعروفة محليا في مجال تصفية الكلي ، إلى درجة أنه إقترح على الوزارة إمكانية تطوعه للإشتغال مجانا داخل مصلحة الدياليز بالمستشفى في حالة تسرحية لإنشاء مركزه الإستشفائي الذي يبدو أنه ضرورة ملحة في واقع طبي يعاني الكثير و الكثير .

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 8 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.

  1. 1
    najat says:

    هذا المقال ليس بريئا انما هي حملة انتخابية لصالح أطراف نعرفها ضدالمسؤول الجمعوي على حد تعبيرك.فمن قال لك ان هذه المداخيل تذهب الى جيبه لماذا تنكر الجميل أنستيت أم تناسيت الخدمات التي قدمها لك أنت. أقدم على القيام باصلاح الالات المعطوبة ام حسدته لأنه امتلك هذه المهارة وعلمها لأبنيه (أن.) و (أم.) الاول ترككم وغادر نحو فرنسا حيث أثبت نجاحه أكثر فأكثرفي هذا الميدان. وليكن في علمك يامسكين أن ابنه الذي قلت عنه(فأقحمه -بقدرة قادر- مسؤولا تقنيا خاصا بالات التصفية)لن يضيق صدرك الحقود به بعد الان وسيحرم المرضى من خدماته ووفائه ما دام أنه اثر مواصلة دراسته في الخارج بعيدا عنك وعن أمثالك فلتنعموا اذن واحتفلوا ان شئتم بهذا. وليكن في علمك أن أباه تلقى عروضا للعمل في الخارج في نفس الميدان فأبى ولكن أمام تعنتك واصرارك على الاطاحة به أنصحه بأن يتركك ويطلب التقاعد النسبي ليلحق بأبناءه حيث سيصقل مهاراته في البلاد التي تحضن المهارات.
    اما حملتك الانتخابية لصاحب الوردة فليست الا تملقا ونفاقا وأنت أعلم بذلك باش يتكككرع علييييك ***

  2. 2
    Touzzani says:

    سبحان الله كيف ننسى كل ما كان حلو واحلا حلاوة الطفولة وا لا خوة ودفئ العائلة الكريمة السعيدة التي راحت بسبب الشغف.الحقد.حب النفس.نهش لحم الا خوة من اجل التملك. نكران الاخ لاخوه، امه، اخته، ف ماذا تنتظرون استفيقوا من سباتكم و ارجعوا للوراء فالماضي يعيد نفسه والاحداث تتكرر. اما بخصوص المسؤول الجمعوي كما سميته انت لا نه ليس مسؤول جمعوي بل انسان بمعنى الانسانيةيستحق التقدير واستحلفك باعز ما لدي ان مركز تصفية الدم اذا فقد هذا الشخص سبنهار والا يام ستريت ذالك واعان الله كل شخص في قلبه ذرة حب لخدمة الصالح العام.

  3. 3

    ochina9an illa yomak ozayad fihom kaybi3 albidowat ahchoma

  4. 4
    HASSAN says:

    مناشدةّ:
    أناشد السيد الممرض الرئيسي في المركز أن يعامل الناس بالعدل وألا يظن أن هذاالمركز ملكا له بل عليه أن يشكر الجمعية التي شرفته حين أسندت اليه الأمور وقدمت له التسهيلات لممارسة عمله, وأنيعلم أن هؤلاء المرضى هديةله من رب العالمين حتى يضاعف رصيده من الحسنات في الاخرة. أما متاع الدنيا فيكفيه ما ورثه عن والديه رحمهما الله وراتبه الشهري. أرجوه أن يتقن العمل ويحسن الى ضيوف الرحمان(المرضى) فيكفيه ذلك شرفا فالله تعالى يكون عند المرضى يفرح بمن يزورهم فكيف بمن يخدمهم؟؟؟
    أعرف أن وقت تقاعده قداقترب فياحبذا لو جعل مابقي له من سنوات العمل تفانيا في خدمة الضيوف تقربا لله تعالى وأن يخصص المبالغ التي يجنيها من عملية بيع القوارير لصالح الجمعية للاستعانة بهاعلى تطوير خدماتها للمرضى وأن يحتسبها صدقة على والديه عليهما رحمة الله.

  5. 5
    fa3l hayr says:

    a9ol lohtinajat robma anti sadi9a hamima lmsouel watodafi3i 3anho 3ioudant9oli alahom inhada monkarhadakoom alllah antiou

  6. 6
    wisal says:

    ansahoki ouhti wa ahafo 3alayki an ial3abo bi3a9lik lanaho ladahi diplom fi ala3ib bi al 3o9ol kamafa3ala ma3i

  7. 7

    ounachido al masouel an yata9iallah fi marda al 9osoralkilaoilan3amati matat bsabai al ihmal aldi tasabab fih ou al masouel al ouhid houa siii al magour

  8. 8
    الامين says:

    هههههه ما شاء الله … الماااجوووور وما أدراك ما الماااجوووور ، فهو الذي تسبب بالأهمال فماتت عمة السيد الحضراوي، بل ومات بسببه عدد من المرضى بين قوسين، وهو اللذي يتلاعب بعقول الناس كما فعل بالاخت وصال أو الأخ وصال،بل وبالأحرى لم تحل كارثة بالمركز إلا وكان هو المسؤول عنها اذا صح التعبير … لكن أتسائل عن كيفية ذللك فالمسؤول طوال مدة تفرغه الجماعي كان هو ابنه بعد الدكتور علاش وبعض المستخدمين ورائهم السيد ***