Your Content Here
اليوم الأحد 9 أغسطس 2020 - 11:01 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : السبت 20 يونيو 2015 - 12:23 مساءً

الأطباء يتضامنون مع زميلهم الذي تعرض لاعتداء بمستعجلات الحسيمة

نظمت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، صباح اليوم الجمعة 19 يونيو الجاري، من الساعة 10 إلى 11 صباحا، وقفة احتجاجية، تضامنا مع الطبيب أمين القاسمي، الذي تعرض مساء يوم الأربعاء 17 يونيو للضرب من طرف شخص قام باحتجازه بمكتبه حيث أشبعه ضربا وسبا، لأسباب قال عنها الطبيب بأنها غير مفهومة.

وتم خلال الوقفة، إلقاء كلمة من طرف ممثل النقابة الدكتور، منيم أوشن، ندد خلالها بالاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها أطباء القطاع العمومي العاملين بالمركز الاستشفائي الجهوي بالحسيمة، وباقي المراكز الصحية بالإقليم، وناشد الدولة المغربية بتوفير الحماية اللازمة للأطباء أثناء أداء مهامهم.

كما أكد على أن الأطباء يعتبرون الحلقة الضعيفة في منظومة القطاع الصحي، حيث المواطنون يعتبرونهم المسؤولون عن اهتراء الوضع الصحي وتردي الخدمات الناتجة عن ضعف الطاقم الطبي والشبه الطبي العاملين بالمركز الاستشفائي الجهوي بالحسيمة كما بباقي الإقليم.

وفي اتصال أجرته الجريدة الالكترونية التبريس، أوضح الدكتور منيم أشن عن النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، أن على المواطنين أن يعوا جيدا جسامة المهام المطروحة على الأطباء العاملين بالمركز الاستشفائي الجهوي بالحسيمة، مؤكدا على أن الوضع الصحي وما يعانيه من هشاشة هي ناتجة بالأساس عن قلة الأطباء والطاقم الشبه الطبي، وأضاف أن وزارة الصحة تعمد لتمرير الخطابات السياسية التي تصور الواقع جميلا، وتترك المعاناة والسهر والعمل الإضافي، وحتى الاعتداءات للأطباء الذين يكابدون في غياب الجميع وعادة ما يكون جزاؤهم هو الضرب والسباب الحاط بالكرامة، وبدون أن يتم إنصافهم.

المصدر النقابي ذاته يؤكد أن الوقفة كانت تضامنية مع الطبيب المعتدى عليه أثناء أداء رسالته واستنكارية للوضع الصحي المزري، وأضاف أنه بعد الانتهاء من الوقفة الاحتجاجية، تم عقد لقاء مع المندوب الإقليمي للصحة، الذي انتهى حسبه بتوفير الحماية اللازمة للأطباء أثناء مزاولة مهامهم، وتعيين محام من الإدارة لمقاضاة الشخص الذي اعتدى على الطبيب المذكور.

وكان الطبيب الذي تعرض للاعتداء قد صرح للجريدة الالكترونية ” التبريس” أنه كان يزاول مهامه التطبيبية كالمعتاد بقاعة الديمومة، قبل أن يتفاجأ بوجود حالة لطفل قال عنه مرافقه بأنه في حالة حرجة بعد سقوطه من درج المنزل، حيث أدخله مباشرة لقاعة الفحص، وأثناء معاينة حالته لاحظ حسب تصريحه أن الطفل حالته مستقرة ولا تدعوا للقلق وبعد إخراجه واستمراره في إسعاف باقي المرضى، قال أنه سمع فوضى بالخارج، وبعد خروجه لاستجلاء الأمر تعرض لهجوم من طرف مرافق الطفل الذي أغلق عليه باب القاعة وأشبعه حسب تصريحه ضربا وسبابا وكلاما نابيا، وتم ذلك أمام مرأى حراس الأمن والشرطة، وكاميرات المراقبة التي وثقت حسبه، هذه اللحظات العصيبة التي عاشها والتي سببت له في انهيار نفسي، وهي الحالة التي حالت دون متابعته لمهامه لإحساسه بالظلم والمهانة.

ألتبريس

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.

  1. 1

    تستهلون أكثر من ذلك فذلك ناتج لإهالكم وعدم المسؤولية