Your Content Here
اليوم الأحد 19 يناير 2020 - 7:47 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 11:01 مساءً

المغرب يقنع الهولنديين بسياسته الامنية و الدينية و يرسل أئمته لهولندا ل”تاطير المسلمين” خلال شهر رمضان

 

سعيد العمراني/بروكسيل

اوردت مصادر صحفية بلجيكية ان المغرب ارسل اكثر من خمسين اماما لقضاء عدة اسابيع بالديار الهولندية طيلة شهر رمضان. و حسب موقع  http://www.bladi.net فان مهمة هؤلاء الائمة الرئيسية هي “محاربة التطرف لدى الشباب” و “تلقينهم اسلام صحي و معتدل” ينبني على اسس المذهب المالكي.

و حسب نفس المصدر فانه قد وصل فعلا 24 اماما مغربيا الى مطار شغيبول الدولي و ذلك يوم الاحد 14 يونيو الجاري، في حين سينضم 29 اماما اخر في غضون الاسبوع الجاري.

و جاءت هذه المبادرة من المنظمة الإسلامية ((Contactorgaan Moslims en Overheid = Organe Contact Musulmans Gouvernement)

و بتعاون مطلق مع السلطات المغربية.

يشار فانه ليس هذه هي المرة الاولى التي يرسل فيها المغرب ائمة الى هولندا لكن لم يكونوا ابدا بمثل هذه الكثافة العددية.

امام هذا العدد الهائل من الائمة الى هولا ندا وحدها يتساءل المتتبعون عن “اي إسلام” سيلقنه هؤلاء الائمة للشباب الهولندي المسلم و كيف؟ و بأية لغة؟

فإذا كان الهدف المعلن من هذه الزيارة هو “تاطير الشباب و تلقينهم اسلاما صحيا و معتدلا” فبأي لغة سيتم تاطيرهم و القاء الدروس الرمضانية؟

ألا تعلم السلطات المغربية و الهولندية ان الغالية المطلقة من الشباب  من اصل مغربي بهولندا لا يتقن إلا الهولندية و قليلا من الامازيغية؟

لماذا لم تقم هولندا بتكوين ائمة يتقنون الهولندية و متشبعين بقيم الحرية و الديمقراطية بدل ائمة “ابو هريرة” و “ابو لهب” الذين سينشرون “الوهابية” و “المخزنة” باسم الدروس الرمضانية؟

ياسين الفرقاني، المتحدث باسم CMO، حاول تبرير هذا الحضور المكثف للائمة المغاربة هذه السنة مصرحا: بأنه “ليس هناك خيار آخر باعتبار ان الجالية المسلمة في هولندا لم تستثمر ما يكفي في تكوين الأئمة. والنتيجة هي الخصاص في الأئمة الهولنديين”.

 

 

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.