Your Content Here
اليوم الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 2:46 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : السبت 6 يونيو 2015 - 5:14 صباحًا

اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية تصادق على 31 مشروع ب 15 مليون درهم لسنة 2015

 

تقرير إخباري:

عقدت اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في بحر هذا الأسبوع بمقر الولاية، اجتماعا ترأسه والي الجهة وعامل إقليم الحسيمة بحضور أعضاء اللجنة من ممثلي السلطات المحلية والهيئات المنتخبة والمصالح الخارجية القطاعية والجمعيات العاملة في المجال الاجتماعي، وخصصت أشغال هذا الاجتماع لدراسة المشاريع المقترحة في إطار مسطرة طلب المشاريع المعلن عليها بالبرنامج الأفقي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنة 2015 والانتقاء النهائي للمشاريع القابلة للتمويل والمصادقة عليها من طرف اللجنة.

وفي هذا الإطار تمت المصادقة على قبول 31 مشروع من أصل 58 مشروع التي تقدمت بها الجمعيات والتعاونيات والجماعات الترابية، بغلاف مالي إجمالي يقارب 15 مليون درهم، تساهم فيه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بـأزيد من 6.6 مليون درهم. وتتوزع هذه المشاريع على مجموعة من القطاعات وهي:

  • 10 مشاريع لدعم الولوج إلى البنيات التحتية الأساسية

منها 7 مشاريع ترمي إلى تزويد عدد من الدواوير بالماء الصالح للشرب بكل من جماعة بني عمارت وأربعاء تاوريرت وازمورن، ومشاريع للربط بشبكة بالتيار الكهربائي لفائدة 25 مسكن بجماعة شقران. بالإضافة إلى مشاريع أخرى تساهم في فك العزلة. وذلك بغلاف مالي إجمالي يزيد عن 4.3 مليون درهم.

ومنها ثلاثة مشاريع تهدف إلى تحسين الولوج إلى التجهيزات التربوية والمدرسية بغلاف مالي إجمالي يبلغ 1.25 مليون درهم.

  • 8 مشاريع متعلقة بالتنشيط الرياضي والثقافي

     تهم هذه المشاريع التي تم رصد ما يناهز 4.5 مليون درهم لانجازها، تشجيع الرياضات البحرية وتنظيم الأنشطة والتظاهرات في هذا الميدان، من خلال إحداث محطة لرياضة الكاياك بشاطئ كلابونيطا وإنشاء محطة أخرى للزوارق الشراعية بشاطئ السواني، بالإضافة إلى المساهمة في تنظيم دوريات رياضية لفائدة الأندية والجمعيات الرياضية بعدد من الجماعات الحضرية والقروية بالإقليم، ومشاريع تهدف إلى تشجيع الأنشطة الترفيهية لفائدة شباب وأطفال الإقليم، كتنظيم المخيمات الصيفية والمهرجانات الفنية والسينمائية.

  • 4 مشاريع متعلقة بالبيئــة

تم تخصيص 3.3 مليون درهم لتمويل هذه المشاريع التي تروم المحافظة على الموارد الطبيعية بالمنتزه الوطني وانجاز مأوى سياحي ايكولوجي ومشتل للأشجار المثمرة، وتأهيل المآوي السياحية بالمنتزه الطبيعي ببني بوفراح ومنطقة تدغين، وذلك من أجل استثمار أمثل للمؤهلات الطبيعية لتنويع العرض السياحي وتجاوز إشكالية الموسمية في النشاط السياحي بالإقليم.

  • 9 مشاريع للإدماج الاقتصادي والأنشطة المدرة للدخل

    نظرا لما تكتسيه المشاريع المدرة للدخل من أهمية قصوى في إنعاش التشغيل والمساهمة تحريك الدورة الإنتاجية بالمنطقة، فقد تم قبول 9 مشاريع بقيمة إجمالية تزيد عن 2.8 مليون درهم، لفائدة حاملي المشاريع من تعاونيات وجمعيات وجماعات ترابية تهم بالخصوص صنع الخبز والحلويات والخياطة وتهيئة الفضاءات والمرافق المحتضنة لمثل هذه الأنشطة بالإقليم.

أما بالنسبة للمشاريع التي لم تحض بالقبول من طرف اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، فيرجع ذلك إلى عدم استيفائها للشروط المطلوبة ومنها بالخصوص أنها مشاريع مكررة مرات متعددة أو ملفها غير مكتمل أو أنها مبرمجة في إطار برامج أخرى أو مشاريع لا تتوفر على المساهمة المطلوبة  من حامليها ومن باقي الشركاء وغيرها.

وفي هذا السياق، حث والي الجهة السيد جلول صمصم المصالح المكلفة على ضرورة تأطير حاملي المشاريع غير المستوفية للمعايير المعمول بها والعمل على مرافقتهم لاستدراك بعض النقائص التي تعتريها. كما طالب ذات المسؤول الإقليمي إعادة دراسة برنامج التكوين المقترح برسم سنة 2015، والعمل على إدخال تعديلات عليه على مستوى الكم والنوع بهدف توسيع قاعدة المستهدفين لبلوغ 10000 مستفيد على صعيد الإقليم.

وموازاة مع هذا الاجتماع، أشرف والي الجهة على توزيع المنح السنوية على الجمعيات المسيرة لمؤسسات الرعاية الاجتماعية بالإقليم، بحضور المندوب الإقليمي للتعاون الوطني وبعض المنتخبون والمصالح الخارجية والسلطات المحلية. وفي كلمة مقتضبة له أوصى السيد جلول صمصم رؤساء ورئيسات الجمعيات الحاضرة بأهمية تقييم تجاربهم في تسيير المراكز والعمل الاجتماعي وتقديمها للفاعلين من أجل اقتسام ايجابياتها والتفكير الجماعي في سبل تجاوز نقائصها.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.