Your Content Here
اليوم الجمعة 26 أبريل 2019 - 8:30 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 27 مايو 2015 - 2:40 مساءً

الحبس للفتاة التي سقطت من الطابق الثاني بالحسيمة وشريكاها

قضت المحكمة الابتدائية بالحسيمة زوال اليوم الثلاثاء 26 ماي الجاري، بعد المداولة في حق الفتاة التي قفزت من الطابق الثاني لشقة بالحسيمة، بعد مصرع خليلها بسكتة قلبية، بالسجن أربعة أشهر وغرامة مالية قدرها 500 درهم، وذلك بعد متابعتها بعدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر، الفساد، والهجوم على مسكن الغير، وتبرئتها من المشاركة في الخيانة الزوجية وإدانتها من أجل ما نسب إليها .

كما أدانت المحكمة شريكاها وهما شابان يقطنان بالحسيمة بالحبس شهرين نافذين لكل واحد منهما وغرامة مالية قدرها 500 درهم لكل واحد منهما مع تحميلهم الصائر تضامنا، مع تبرئة أحدهم، من تهمة الفساد وإدانته من أجل مانسب إليه، فيما تمت تبرئة الشاب الثاني من تهمة عدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر وإدانته من أجل ما نسب إليه.

دفاع الأظناء أكد خلال جلسة المحاكمة أن الركن المادي للتهم الموجهة لموكليهم منعدمة، موضحا أنهم لم يكونوا على علم بوجود شخص في حالة خطر، أثناء قيامهم بمساعدة المتهمة ونقلها للمستشفى بعد إصابتها بكسر مزدوج على إثر سقوطها من شقة توجد بالطابق الثاني لعمارة بتجزئة سكنية بالحسيمة، مضيفا أن المتهمة الرئيسية هي من قامت بربط الاتصال بشريكاها لإسعافها، بعدما وجدت نفسها عاجزة عن إنقاذ نفسها وبالأحرى إسعاف غيرها كما جاء على لسان دفاعها أمام هيئة المحكمة .

وأكد دفاع المتهمين على انتفاء عنصر المشاركة في الخيانة الزوجية نظرا لعدم تقديم رسم الزوجية المتعلق بالهالك، كما طالب دفاع المتهمين في الدعوة المدنية بإسقاط جميع التهم استنادا على ما صرح به هؤلاء خلال جلسات الاستماع إليهم بالمحكمة .

وفيما طالب القضاء الواقف بإنزال أقصى العقوبات في حق الأظناء، باعتبار التهم الموجهة إليهم ثابتة،   طالب دفاعهم بمراعاة ظروفهم الإجتماعية والحكم عليهم بأدنى العقوبات.

التبريس

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.