Your Content Here
اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 8:00 مساءً
أخر تحديث : السبت 23 مايو 2015 - 9:14 مساءً

تماسينت جماعة امرابطن بدون ملعب لممارسة الرياضة

 تعليق الصورة: من إحدى دوريات المدارس الابتدائية في الملعب الترابي لتماسينت في التسعينات

محمد المعكشاوي

         للأسف الشديد، جماعة امرابطن ليست ككل الجماعات ، ومنطقة تماسينت ليست ككل مناطق هذا الوطن، بحيث تبقى جماعة امرابطن تماسينت من أفقر الجماعات على المستوى الوطني والمحلي ، بحيث تعاني ويلات التهميش والتفقير ، ولا تتوفر على بنية تحتية ومرافق عمومية في مستوى تطلعات الساكنة من (طرق معبدة ،مستشفى،فضاءات ترفيهية ورياضية..).

ونخص بالذكر هنا ملعب لممارسة الرياضة الشعبية الأولى في المنطقة وهي كرة القدم ، والفضاء الوحيد الذي كانت تتوفر عليه هذه المنطقة كان ملعب صغير لكرة القدم المصغرة قبل ان يتم هدمه في الآونة الأخيرة من طرف الجماعة القروية ، من أجل بناء ملعب بالعشب الاصطناعي كما يقول مسئولو الجماعة ، ولكن بعد أسبوع من مباشرة أعمال الهدم تم توقيف المقاول المكلف ببناء الملعب من طرف جهة معينة ، وبعد استفسارنا عن الآمر تبين أن الجماعة لم تقم بالمسطرة القانونية المتبعة في المملكة المغربية في نزع الملكية للمنفعة العامة من أجل بناء مرفق عمومي ذو منفعة عامة، بحيث تبين أن جزء من المساحة التي كان من المقرر أن يتم تدشين هذا الملعب فيها ، تعود ملكيتها لأحد ساكنة تماسينت.

ونشير إلى أن جماعة امرابطن كانت تتوفر في التسعينات على ملعب ترابي لكرة القدم ( انظر الصورة ) وكان أبناء المنطقة يمارسون فيه رياضة كرة القدم ، وتقام فيه دوريات وتظاهرات مختلفة الا أن مـآله كان الزوال بفعل الاخطاء البشرية لانه كان مدشنا بين واديين وبالظروف الطبيعية لأنه تضرر بفعل حمولة الوادي.  

وفي الأخير نتمنى من المسؤولين على المستوى المحلي والإقليمي أن يتدخلوا من أجل إنقاذ أبناء منطقة تماسينت من مختلف   أنواع التهميش والإقصاء ، ولما لدور الرياضة في تنمية قدرات الأطفال والشباب فلابد من تضافر الجهود من أجل بناء ملعب لكرة القدم ، وفضاءات عمومية لممارسة الرياضة بصفة عامة.

ملعب الكرة المصغرة بتماسينت في إحدى دوريات شهر رمضان التي تنظمها جمعية ملتقى شباب تماسينت قبل ان يتم هدمه

2 4 5 6 11304176_10204023310889278_329540399_n


أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.