Your Content Here
اليوم الخميس 9 أبريل 2020 - 7:46 صباحًا
الأخبار
بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟       حسن المرابطي: رسالة تحذير لكل مستهزئ بالدين والفن في زمن كورونا      في وطني مفارقات تبكي، و مسؤولين منفصلين عن الواقع      الغرفة الإدارية بمحكمة النقض ترفض طلب عصام الخمليشي و تؤيد قرار تجريده من رئاسة و عضوية جماعة تارجيست     
أخر تحديث : الجمعة 15 مايو 2015 - 1:58 مساءً

الحركة الثقافية الأمازيغية موقع وجدة تسدل الستار عن أيامها الثقافية التنويرية

 

نظمت الحركة الثقافية الأمازيغية موقع وجدة، اياما ثقافية إبتداء من يوم الثلاثاء 05 ماي 2015 الى غاية 9 من نفس الشهر، بالكليات الثلاث و بالحي الجامعي لجامعة محمد الاول، وذلك تحت شعار ” الخطاب الأمازيغي التحرري و تحديات التغيير الديمقراطي ” تخللها على مدار هذه الأيام الإشعاعية الثقافية التنويرية : معرض كتاب، ملصقات، لافتات و دردشات في مواضيع عدة، بالاظافة الى مجموعة من الحلقيات الفكرية و الندوات العلمية التي كانت مبرمجة ضمن برنامج الأيام التنويرية.

فبكلية الاداب شهدت فضائها تنظيم ورشة ثيفيناغ من تأطير الطالب بالدراسات الأمازيغية سفيان الهاني، وكانت أولى الندوات يوم الأربعاء ليلا بالحي الجامعي معنونة ب” العلمانية في الخطاب الأمازيغي ” من تأطير كلا من الدكتور عبد الحكيم العصامي و الاستاذ مصطفى البوعزاتي.

حيث استهل الدكتور العصامي مداخلته بطرح تساؤل حول إمكانية اعتبار الإسلام دين و دولة أم دين فقط ,ليخوض بعد ذلك في الخطاب القرآني الذي تستند إليه الجماعات الاسلاموية في دفاعها عن السلطة الدينية حول الحكم و الخلافة في الإسلام ,ليخلص إلى نتيجة تأكد أن الحكم الوارد في الخطاب القرآني المقصود منه القضاء و العدالة و ليس السلطة,و بالنتيجة الإسلام دين فقط، ليقدم في النهاية اعتباره العلمانية و المواطنة الحقة هي الحل. أما الأستاذ مصطفى البوعزاتي فقد قارب الموضوع انطلاقا من السياق التاريخي و الحضاري, بحيث اعتبر العلمانية تجربة أوروبية أنتجتها الحداثة،كما تحدث كذلك حول العلمانية و علاقتها بالحركة الإنسية في أوروبا. كما تطرق كذلك إلى الخطاب الأمازيغي في ترابطه مع الذات الأمازيغية الذي يسعى إلى تحريرها من الاستلابات و من بينها الاستلاب الديني ,و عرج إلى دور هذا الخطاب النسبي في خلخلة شرعية المخزن التي تنبني على ثنائية العروبة و الإسلام .

أما الندوة الثانية فكانت يوم الخميس بكلية الحقوق تحت عنوان ” إيمازيغن و الغازات السامة ” من تأطير الاستاذ محمد الغلبزوري، الذي عالج هذا الموضوع من الزاوية القانونية، إذ تحدث عن السياق العام لبروز النقاش حول هذا الملف الذي بلورته الحركة الأمازيغية، ثم عرج على المنظومة القانونية الدولية التي تجرم و تحرم إستعمال هذه الاسلحة الفتاكة ، ليخلص في النهاية الى وجوب سلك الخيار السياسي و الدبلوماسي لتسوية هذا الملف، بالنظر الى عدم نجاعة الخيارات الأخرى، كمدخل أساسي للتغير الديمقراطي و تحقيق العدالة الإنتقالية

اما يوم الجمعة فكان موعد الجماهير الطلابية في تظاهرة احتجاجية و تنديدية و تضامنية، شارك فيها الالاف من الطلبة، حيث كانت هذه التظاهرة إحتجاجيا على ما يتعرض له الإنسان الأمازيغي بشمال إفريقيا من تهميش و إقصاء من قبل الأنظمة الحاكمة، كما نددت الجماهير الطلابية بالإعتقال السياسي الذي يطال كلا من مصطفى اوسايا و حميد أوعضوش المحكوم عليهم بعشر سنوات سجنا منذ 2007 و غرامة مالية مجحفة في حقهم.

ليسدل الستار عن هذه الأيام الاشعاعية التنويرية بأمسية ختامية فنية ملتزمة، تخللتها فقرات موسيقية و مسرحية و شعر.

مراسلة

DSC_0163 (Copier) DSC_0174 (Copier) DSC_0187 (Copier) DSC_0204 (Copier) DSC_0205 (Copier) DSC_0221 (Copier) DSC_0225 (Copier) DSC_0226 (Copier) DSC_0231 (Copier) DSC_0244 (Copier) DSC_0266 (Copier) DSC_0273 (Copier) DSC_0275 (Copier) DSC_0287 (Copier) IMG_7118 (Copier) IMG_7176 (Copier) IMG_7251 (Copier) IMG_7259 (Copier) IMG_7334 (Copier) IMG_7397 (Copier) IMG_7439 (Copier) IMG_7735 (Copier)

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.