Your Content Here
اليوم الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 3:17 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الأربعاء 22 أبريل 2015 - 1:19 صباحًا

المغاربة يتصدرون قائمة العمال الأجانب بإسبانيا

فري ريف : متابعة

بلغ عدد المغاربة المسجلين في نظام الضمان الاجتماعي بإسبانيا 194 ألف و 762 شخص إلى غاية متم شهر مارس الماضي وفق احصائيات رسمية عممت اليوم الثلاثاء.
وبحسب أرقام وزارة الشغل والضمان الاجتماعي الإسبانية، فإن المغاربة لا زالوا يحتلون المرتبة الأولى من حيث عدد العمال الأجانب من خارج الاتحاد الأوروبي المسجلين في الضمان الاجتماعي بإسبانيا.
وأضاف المصدر ذاته أن الصينيين يأتون في المرتبة الثانية بعد المغاربة بما مجموعه 90 ألف و276 منخرطا، متبوعين بالإكوادوريين بأقل من 70 ألف منخرط.
وبحسب الوزارة فإن سوق الشغل سجلت خلال مارس الماضي ارتفاعا نسبته 2.3 في المائة ( 34 ألف و974) في عدد العمال الأجانب المسجلين في الضمان الاجتماعي، ليستقر عددهم في مليون و563 ألفا و343 منخرطا.
يذكر أن عدد المغاربة المقيمين بإسبانيا بشكل قانوني بلغ، إلى غاية فاتح يناير 2014، حوالي 770 ألفا و735 شخصا، بحسب آخر الأرقام التي نشرها المرصد الدائم للهجرة وهم بذلك، يشكلون، أكبر جالية أجنبية من خارج الاتحاد الأوروبي مقيمة بشكل قانوني في إسبانيا.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.