Your Content Here
اليوم الخميس 13 أغسطس 2020 - 5:38 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الجمعة 27 مارس 2015 - 4:35 صباحًا

هل الجالية الريفية بالمهجر منبودة الى هذا الحد؟

 

سعيد العمراني :

منذ خمسة سنوات خلت صرح سمير الضهر سفير المملكة  المغربية ببلجيكا للاسبوعبة البلجيكية لوفيف   اكسبريس، (عدد 3038)،  بان  عدد المغاربة المقيمين في بلجيكا المجنسين -ان اعتمدنا على بعض المقاييس- قد يقارب 600 ألف منهم ” 350 ألف  فقط مسجلين بالقنصليات المغربية”.

و جواب على سؤال حول الاحداث التي شهدتها احدى ليالي رمضان ببلدية مولامبيك ببروكسيل آنذاك،  حمل السيد السفير علانية المسؤولية للريفيين القادمين من الجبال و الذين يتميزون بتقاليد خاصة… و على اثر هذا التصريح دخل انذاك امازيغ بلجيكا و على رأسهم التجمع الديوقراطي للريفي/ اغراو نالريف في معركة اعلامية و وقفة احتجاجية ضدا على هذا التمييز الصادر من مسئول دبلوماسي مغربي رسمي و الذي كان من المفروض عليه ان يمثل كل المغاربة و ان يدافع عنهم بدل التمييز بينهم، مما دفع “اغراو نالريف” انذاك  الى رفض للاستجابة لدعوة الحوار التي تلقاها من احد مستشاري السيد السفير.

– في يناير 2015،  و صف ادريس اجبالي،  مدير ما يسمى بمجلس الجالية المغاربة بالخارج،  الجالية الريفية بهولاندا ب”الأمية” باعتبارها لا تتقن اللغتين العربية و الفرنيسة،  كما وصف اسلامها ب”الفقير” او “الضعيف” مما ادى الى احتجاج عدة فعاليات اعلامية و حقوقية و جمعوية لمغاربة هولاندا و توقيع عرائض ضدا على هذه التصريحات المهينة.

– يوم  الاثنين 23 مارس 2015 دافع عمدة  مدينة اونفيرس البلجيكية المتطرف “بارت دو ويبر” و زعيم الاغلبية الحكومية على “بلاطو” القناة التلفزية الفلامانية  “في. إر. تي” على العنصرية عندما قال حرفيا:

“التطرّف لا يمس إلا شريحة معينة من المهاجرين”، ويقصد بذلك المغاربة، وأضاف “لم يسبق لي أن التقيتُ مهاجرا آسيويا يقول إنه ضحية للعنصرية”، مبرزا أنه “خلص لنتائج مماثلة فيما يخص تحليل إحصائيات الجريمة في بلجيكا”.”.

و اضاف “سمحنا بمجيء نوع سيئ من المهاجرين بكثافة، وبعدما تم فعل الشيء القليل، لم تكن هناك سياسة للاندماج”.” .

كما هاجم المغاربة علانية و خاصة الامازيغ منهم عندما اضاف قائلا بأن “العنصرية مبدأ نسبي، وغالبا ما يتم الزج بها كذريعة في كل فشل شخصي، خصوصا من طرف بعض المجموعات مثل المغاربة، خصوصا الأمازيغ، فهؤلاء طوائف منغلقة ولا تثق في السلطة”.

التصريح الاخير كسابقيه ادى الى استياء عارم في صفوف مغاربة الريف المقيمين ببلجيكا و العديد من مناهضي العنصرية في بلجيكا مما دفع خروج ما يقارب 250 شخص بشكل عفوي للتظاهر يومين فقط بعد تلك التصريحات أي امس الاربعاء 25 مارس الجاري امام مبنى عمدة اونفيرس مطالبين باستقالته.

تدخلت الشرطة البلجيكية على الفور و بإذن من  العمدة “بارت دو ويبر” نفسه لنزع اللافتات و الاعلام الامازيغية من المتظاهرين في البداية تم اعتقال الجميع بعد ان شعرت الشرطة ان حجم المظاهرة يكبر بسرعة فائقة و التحاق العديد من مناهضي العنصرية.

امام الصمت المطلق للسلطات المغربية و تمثيلياتها الديبلوماسية ازاء  هذه الاهانة الصريحة للريفيين و كل المغاربة، يبقى الامل الوحيد في القوي المناهضة للعنصرية  في ببلجيكا. و في هذا الصدد انتقدت الاحزاب الثلاثة (الحركة الاصلاحية و “اوبين بي. ايل. دي”، و “سي. دي. اين. بي” ) المتحالفة مع حزب بارث ذو ويبر “اين. بي. يا”  … و المشكلة للحكومة الفدرالية.

و من جهتها هاجم كل من حزب العمل البلجيكي/يسار و حزب الخضر الفلاماني المعارضين بشدة تصريحات “بارث ذو ويبر” و اللذان شاركا في المظاهرة و تم اعتقال اعضاء منهما و في هذا الصدد اعتبر حزب الخضر الفلاماني ان  ” دو ويفر رئيس الحزب الفلاماني هو جزء من المشكلة وليس جزءا من الحل”.

الحزب الاشتراكي الفرونكوفوني ضل صامتا ماعدا التصريح الوحيد لأحد برلمانييه  ذو الاصول المغربية السيد احمد لعوج الذي اعتبر تصريحات عمدة أونفرس  بمثابة “استفزاز للبلجيكيين من أصل مغربي خاصة الأمازيغ، وهو خطاب عنصري لا يُطاق”.

و يبقى امام مغاربة الخارج العديد من اوراق الضغط ان عرفوا كيف ان يستغلونها بما فيها التوجه الى القضاء.

امام هول الكارثة  والغياب الشبه المطلق للسلطات المغربية و مؤسساتها الرسمية المشغولة بالسهرات و تبذير المال العام بل امام تكالب كل له مصلحة في الاساءة الى الجالية الريفية بشكل خاص و المغربية بشكل عام فلا يبقى امام الريفيين و كل المغاربة إلا رص صفوفهم و  استعدادهم للاسوء و خاصة ان مستقبلا مجهولا ينتظرنا و ينتظر اولادنا.

17190_10206270971114395_8338342588400309753_n 10374002_10206270972314425_6705228664190172134_n 10389600_10206270976594532_326732757109826236_n 11075139_10206270970274374_1751457008341272759_n 11079661_10206270974914490_8546968356450331234_n

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.