Your Content Here
اليوم الإثنين 23 سبتمبر 2019 - 12:55 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 13 مارس 2015 - 9:30 مساءً

وفد يترأسه والي جهة الحسيمة في زيارة للسجن المحلي بالحسيمة

ترأس والي جهة تازة الحسيمة تاونات السيد جلول صمصم، مرفوقا برئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الانسان      ( الحسيمة /الناظور) السيدة سعاد الإدريسي، وعضوا اللجنة الاقليمية لمراقبة السجون السيد رئيس المجلس الجهوي لجهة الحسيمة محمد بودرا، ورئيسة بلدية الحسيمة فاطمة السعدي، زيارة خاصة تم تنظيمها صباح اليوم الخميس 12 مارس الجاري، باتجاه السجن المحلي بالحسيمة.

وحسب مصدر فإن زيارة اللجنة الإقليمية لمراقبة السجون بالحسيمة، للسجن المدني تأتي في سياق تفعيل مقتضيات المادتين 620 و 621 من قانون المسطرة الجنائية بشأن اللجن الإقليمية لمراقبة السجون.

وكان المجلس الوطني لحقوق الانسان، سبق أن أصدر تقريره حول السجون سنة 2012، أتبعه بتوصيات، مع وجوب متابعتها خاصة في ما يتعلق بالجانب القضائي والصحي، بالتنسيق والعمل مع كافة القطاعات المعنية ذات العلاقة بالسجون، ويشار إلى أن اللجنة الإقليمية لمراقبة السجون بالحسيمة، كانت قد أصدرت توصياتها بشأن السجن المحلي بالحسيمة الذي يتميز أكثر من غيره بالإكتظاظ الشديد، علاوة على استعمال الوسائل التقليدية في العقاب التي تقوم على سلب الحرية، بدل التفكير في أشكال أخرى، وذلك بسبب الضيق الشديد الذي يميز هذه المؤسسة التي لا تتوفر على مرافق تعمل على مواكبة السجين وإدماجه لتأهيله على إعادة اندماجه في المجتمع خاصة بعد خروجه من السجن، مصدر من اللجنة أكد أن السجن المحلي بالحسيمة حالته تبعث على الشفقة، كما يتميز بالاكتظاظ ، وغياب مرافق تساعد على الادماج الاجتماعي، وهو ما يستوجب حسبه إخراج سجن آيت قمرة ( حوالي 20 كلم غرب الحسيمة )، لحيز الوجود، للحد من معاناة السجناء الذين ينضافون لضحايا المجتمع جراء سلبهم لحرياتهم دون أن تعمل مؤسسات الدولة الموازية على تأطيرهم ليعرفوا سبب وجودهم في السجن من جهة، وتعليمهم الحرف والمهن لتسهيل اندماجهم في المجتمع بعد خروجهم منه من جهة أخرى.

كما لازالت المطالب ملحة لتنزيل توصيات الحركات والمنظمات الحقوقية المغربية والمجلس الوطني لحقوق الانسان حول السجون التي تعاني الاكتظاظ لحد الاختناق، في الوقت الذي يتساءل فيه الرأي العام عن مآل مؤسسة محمد السادس للرعاية اللاحقة، التي تعنى بالمغادرين للسجن، وتعمل على مواكبة اندماجهم عبر مساعدتهم في سوق الشغل وتأهيلهم، والتي ظلت مجرد حبر على ورق، ولا أثر لها في السجن المحلي لمدينة الحسيمة.

المصدر: خالد الزيتوني: التبريس.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.