Your Content Here
اليوم الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 7:33 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الخميس 12 مارس 2015 - 1:26 صباحًا

منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب يعلن عن تاريخ و شعار مؤتمره العام الثاني

 

فري ريف :متابعة

انعقد بالمركب الثقافي والرياضي بالحسيمة يوم السبت 07 مارس 2015 ابتداء من الساعة الخامسة بعد الزوال (17:00) الاجتماع العادي لمجلس التنسيق الجهوي لمنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب ، حيث تناول في جدول أعماله نقطة أولى تتعلق  بمناقشة التقرير الحقوقي الدوري حول الوضع الحقوقي بالريف الكبير ، فيما كانت النقطة الثانية متعلقة بالاعداد للمؤتمر الثاني للمنتدى المزمع انعقاده على مدى أيام 24-25-26 أبريل 2015 بمدينة الحسيمة .

بالنسبة  للتقرير الحقوقي الذي تلاه   السيد المنسق العام لمنتدى حقوق الانسان لشمال المغرب الدكتور عبد الوهاب تدموري، فقد ركز بالدرجة الأولى على  مشروع الجهوية المتقدمة سواء من جانب التقطيع الترابي أو من جانبه الموضوعي، حيث أعتبر المنتدى أن المرسوم الحكومي المتعلق بالتقطيع الترابي للجهات أعتمد على معايير أمنية تروم  إلى تفتيت كيان  الريف الكبير وتفكيك روابطه التاريخية والثقافية وتزييف تاريخه و ذاكرته الجماعية، بعيدا عن الطرح الجهوي الذي طرحه  المنتدى الذي يستمد روحه  من حق أهالي الريف في تقرير مصيرها السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي، ومطالبته بالريف الكبير كجهة تاريخية تجمع مكوناته روابط مشتركة متينة في إطار دولة الأوطونميات، باعتبار  العلاقة الجدلية الموجودة بين كونية حقوق الإنسان وشموليتها كمدخل لحفظ الخصوصيات الجهوية وتعزيز الكرامة الإنسانية في علاقتها بالذات الإنسانية المرتبطة بمجالها الجغرافي والتاريخي والثقافي. كما تناول التقرير  مجموعة من القضايا الحقوقية التي عرفها الريف الكبير في الآونة الأخيرة، كان أهمها مستجدات  قضية شهداء الحسيمة الخمس يوم 20 فبراير 2010، بالإضافة الى مجموعة من التراجعات الحقوقية التي عرفها المغرب مؤخرا في مجال التضييق على الحريات العامة وانتهاكات لحقوق الإنسان.

أما فيما يخص المؤتمر الذي سينعقد بمدينة الحسيمة على مدى أيام 24-25-26- أبريل 2015 تحت شعار” المعالجة الموضوعية لقضايا الذاكرة والتاريخ مدخل أساسي لحماية وتعزيز حقوق الانسان ورد الاعتبار للجهات التاريخية بالمغرب“، فقد  قرر المجلس على أن المؤتمر سيكون مؤتمرا عاما سيجمع منتدى الداخل والشتات. و سيتضمن بالإضافة إلى الجلسة الافتتاحية والورشات والجلسة الختامية ندوة افتتاحية دولية يوم 24 ابريل 2015 تحت عنوان” موقع مبدأي الحق في معرفة الحقيقة والذاكرة في تجارب العدالة الانتقالية” والتي ستكون مفتوحة في وجه جميع التجارب العالمية كتونس والأرجنتين… والتي ستتناول التجربة المغربية للعدالة لانتقالية وموقعها ضمن التجارب العالمية.

وفي الأخير شدد   المجلس على ضرورة تجنيد كل مناضلين و مناضلات  المنتدى في المغرب والشتات  من أجل إنجاح المؤتمرالعام المقبل ، و ذلك بالاسراع في  انتداب المؤتمرين والمؤتمرات والإعداد اللوجيستيكي والمالي والأدبي والبشري للمؤتمر.

unnamed1 unnamed2

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.