Your Content Here
اليوم السبت 24 أغسطس 2019 - 11:32 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 3 مارس 2015 - 2:09 مساءً

إعدادية آيت يوسف واعلي بأجدير والثانوية الإعدادية سيدي بوعفيف في خرجة تربوية علمية إلى عدة مواقع تاريخية وطبيعية بالريف.

تنفيذا للبرنامج الثقافي السنوي للمؤسستين التربويتين وبتنسيق بين نادي حقوق الانسان والتربية على المواطنة والنادي الثقافي وفي إطار تخليد الذكرى الثانية والخمسين لرحيل الأمير مولاي موحند بن عبد الكريم الخطابي، ’نظمت يومه الأحد 01 مارس 2015 خرجة تربوية وعلمية همت مجموعة من المواقع التاريخية والطبيعية التي تكتسي أهمية بالغة في الذاكرة الجماعية للمنطقة.

انطلقت الخرجة التربوية من أمام المؤسستين في اتجاه قصبة أربعاء توريرت التي تعود الى الحقبة الكولونيالة كإدارة للمستعمر الاسباني، ثم كمعتقل سري في إطار تصفية أعضاء جيش التحرير، بعد اكتشاف هذه المعلمة عبر القيام بجولة داخل مكوناتها مع تقديم بعض الشروحات حولها للتلاميذ من طرف مؤطريهم،اتجه مسار الخرجة نحو سد محمد بن عبد الكريم الخطابي حيث استراح الفريق هناك لمدة قصيرة مع فتخ نقاش حول الموقع الطبيعي للسد وأهمية الحفاظ على الموارد الطبيعة في علاقته بندرة الثروة المائية بالمنطقة، وهو نفس الموقع الاركيولوجي لحاضرة نكور المطمور تحت أنقاض السد، انتقل الفريق بعد ذلك في اتجاه نحو موقع قيادة المقاومة الريفية بأجدير ليستمر المسار نحو موقع مدينة المزمة التاريخي، وقد كان الفريق مع موعد لأحد أبناء المنطقةالذي قدم شروحات مفصلةودقيقة حول الموقع باعتباره أقدم وأول إمارة إسلامية بالمغرب.

بعد الاستراحة بغابة الصفيحة كموقع بيئي يستوجب الترافع حوله من أجل حماية البيئة من التدمير، استمر مسار الخرجة في اتجاه موقع آخر بالقرب من شاطئ الحرش حيث كان مقر لفرع المحكمة و إدارة تابعة لحكومة الريف ما بين سنتي 1921 – 1925 ثم لتختم الخرجة بزيارة بقايا بارجة حربية موجودة على شاطئ الحرش سواني ويفترض أنها تعود للقوات الاستعمارية أثنا الانزال العسكري بالمنطقة.

وقد ساهم في تأطير هذه الخرجة أطر تربوية وإدارية تنتمي إلى المؤسستين والواعية بأهمية الخرجات الميدانية والعلمية في توسيع مدارك المتعلمين وترسيخ معارف متعددة لا تسمح جدران الفصول الدراسية لاكتسابها.

مراسلة

IMG_6415 IMG_6422 IMG_6463 IMG_6476 IMG_6483

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.