Your Content Here
اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 8:27 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 21 يناير 2015 - 2:48 مساءً

امزورن: مستغلو سيارات مرسيديس نوع FOURGONETTE في شكاية ضد قابض قباضة امزورن

 

فري ريف: رضوان السكاكي

توصلنا عبر بريد جريدتنا الالكترونية فري ريف، بشكاية ضد قابض قباضة امزورن، موقعة من طرف مجموعة من مستغلي سيارات مرسيديس نوع FOURGONETTE بمدينة امزورن، وذلك اثر توجههم الى مصلحة القباضة بامزورن من أجل أداء واجب الضريبة العامة على السيارات المذكورة أعلاه، والتي تصل حمولتها ما بين 3000 الى 3500 كلغ، المتمثل في 800 درهم.

وتفاجأ أصحاب السيارات بامتناع السيد القابض على تقديم الخدمة على حد تعبير الشكاية، وذلك بحجة أن المبلغ المفروض على مستغلي هذا النوع من السيارات هو أكثر من 800 درهم، كما أضاف القابض أن القضية قد حسمت منذ سنة 2004 الا أن هناك خلل في تفعيلها بالنسبة لمن كان يتحمل مسؤولية القباضة قبل إدارة هذا الأخير، كما جاء على لسان احد المشتكين.

وللإشارة فان جميع مستغلي هذا النوع من السيارات، دأبوا منذ زمن طويل، أداء هذا الواجب والمتمثل في مبلغ 800 درهم فقط لا أقل ولا أكثر، كما أكد المشتكون عبر شكايتهم، أن هناك من فرض عليه نفس القابض الزيادة في الضريبة بخصوص السنوات السابقة، كما ان هناك أيضا من قام بأداء الضريبة على نفس النوع من السيارات بنفس المبلغ الذي كنا نسدده دائما ( 800درهم).

وفي هذا الصدد تساءل المشتكون عن أسباب هذا التلاعب والتعامل بطريقة الكيل بمكيالين، وتطبيق القانون على فئة بمعزل عن الأخرى، وطالبوا تطبيق القانون على الجميع وفق الشروط التي تعمل بها الإدارة المعنية.

كما التمس المشتكون من مدير الخزينة العامة بمدينة الحسيمة، التدخل العاجل وإجراء بحث في الموضوع لمعرفة الملابسات الخفية وراء هذا الموضوع، وكذا توفير هذه الخدمة قبل فوات أجلها تفاديا للخسائر التي ستنتج عن هذا التأخير.

وللإشارة فان مستغلي هذا النوع من السيارات، كانوا قد تجمعوا في شكل احتجاجي صبيحة يوم الثلاثاء 20 من الشهر الجاري، لينقلوا شكلهم الاحتجاجي هذا إلى مقر ولاية الحسيمة، بعد عدم توصلهم إلى حل نهائي بين القابض.

3

 

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.