Your Content Here
اليوم الإثنين 13 يوليو 2020 - 7:06 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الإثنين 19 يناير 2015 - 8:37 صباحًا

تشكيل وحدات مدنية لحماية المساجد بهولندا من إعتداءات المتعصبين

وكالات :

شكل مسلمو هولندا وحدات مدنية لحماية مساجدهم من هجمات ليلية محتملة، حسبما نقلت تقارير إخبارية هولندية ، و تأتي هذه المخاوف بعد حوادث حرق مساجد في السويد مؤخرا، وكذلك في ظل ارتفاع معاداة المسلمين في هولندا.

و قد اتخذت العديد من التجمعات الإسلامية في هولندا تدابير أمنية، بعد دعوات انتشرت على الإنترنت لإحراق بيوت العبادة الخاصة بالمسلمين كما نقلت الإذاعة الرسمية الهولندية. و بعد أن سُجلت خلال الأسبوع الماضي عدة عمليات حرق متعمد لمساجد في السويد.

يقول الشيخ ياسين الفرقاني، وهو إمام مسجد في أمستردام، “لا يشعر زوار  المساجد بالأمان وهم يؤدون صلواتهم فيها”.
يأتي ذلك بعد دعوات صدرت في هولندا مؤيدة وداعمة للحرائق المتعمدة التي أشعلت في مساجد ومصالح إسلامية في السويد، الأمر الذي دفع المسلمين إلى دعوة الحكومة الهولندية لاتخاذ تدابير موسعة لحماية المساجد في هذا البلد.
وتشهد هولندا ارتفاع أجواء معاداة المسلمين من طرف حزب الحرية بزعامة فيلدرز الذي يطالب بترحيل المسلمين، تجري محاكمته في الوقت الراهن  بتهمة العنصرية.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.