Your Content Here
اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 8:13 مساءً
أخر تحديث : السبت 3 يناير 2015 - 3:46 مساءً

يهود مسطاسة … بعيون مولييراس

 

أشرف بلعلي*

 

قبل أن نغوص في سرد هذا الحوار الطريف الذي جرى بين السيد “مشيشو” الحاخام الريفي اليهودي و”الدرويش” القبائلي الجزائري، لابد لنا هنا أن لا ننسى الإشارة الى الدور الهام الذي لعبه هذا الأخير في تدوين وتسجيل أبرز الاحداث التي طبعت بلاد الريف خلال القرن التاسع عشر، فبفضله تمكنا من استرجاع صفحات من تاريخ  كان في عالم النسيان والاهمال وأشياء أخرى كانت مستورتا وغير معلومة حتى اليوم. إن ما يثير انتباه القارئ للوهلة الأولى عند قراءته للكتاب هو حواراته المثيرة مع الريفيين اليهود وأيضا كيفية تدبيره لبعض المواقف التي واجهته مع قطاع الطرق أثناء وجوده بين أحضان القبائل الريفية، التي كانت وقتذاك غارقة في أزمات داخلية وتهديدات خارجية.

بالإضافة الى  ما سبق الإشارة اليه، فإن موليراس، قد أورد في الجزء الثاني من كتابه معلومات أخرى في غاية الحساسية، تتعلق بسلوكات بعض الاهالي الجبليين [ المقصود هنا جبالة/ قبائل غمارة]، هذا السلوك الفظيع الغارق في الملذات الجنسية الشاذة، الذي يحتضنه مكان يدعى بـ [ بيت الصحفة ] حيث تمارس فيه كل أشكال اللواطة والاستغلال الجنسي “للعايل” [الغلام] من طرف الفقهاء والطلبة الجبليين. أكيد كل واحد منا له قرائته الخاصة إزاء هذه المزاعم “المشوهة” و الوقائع “الغريبة”، التي عايشها “الدرويش” عن كثب حينذاك.

وهو للتذكير لمن فاته قراءة الجزء الأول من الكتاب[ المغرب المجهول: إكتشاف الريف]، هو إسمه الحقيقي [محمد بن الطيب] أمازيغي جزائري من منطقة القبائل، وقد جاب بلاد الريف مشيا على الاقدام لمدة تفوق العشرين سنة ما بين[ 1872و1893] وقد كان عمره أنذاك ستة أو سبعة عشر سنة تقريبا. حيث عبر المساحات الواسعة من كل الجهات والمناطق، حافي القدمين، وكان ينام ويأكل في المساجد مع الطلبة [ إمحضان ن ذمزيذا]، وبفضل معرفته الجيدة باللغة الامازيغية، حيث مكنته من أداء هذه المهمة المحفوفة بالمخاطر، بجرأة نادرة، متوغلا في أعماق القرى متحديا قمم جبال الريف الشاهقة، سالكا السهول والحقول بخطوات ثابتة كواحدا من أبناء الريف، تارة يقدم نفسه ورياغلي، وتارة أخرى تمسماني، وأحيانا أخرى على أساس أنه يهودي من دبدو [ لما تطرح عليه الأسئلة المحرجة من قبل الريفيين اليهود الخاصة بموطنه وديانته] وهذه الصفة المزعومة إستغلها بشكل ذكي حتى يحظى بعناية فائقة من قبلهم، مستغلا في ذلك هندامه وشكله الذي يشبه الى حد كبير أحبار اليهود، بخصلاته الطويلة على صدغه، ولباسه الرث فضلا عن  معرفته المتواضعة بالتعاليم اليهودية، وهذا ما سمح له بإكتساب معلومات دقيقة حول حياتهم الاجتماعية والاقتصادية، وشؤونهم الدينية.

سنترككم مع الوصف الذي خصه موليراس لقبيلة مسطاسة وريفييها اليهود:

توجد بمسطاسة طائفة يهودية، وهذه أول مرة، منذ مغادرتنا لتاغزوث نلتقي فيها بممثلين عن هذا العرق البئيس الذي تمكن من التغلغل في كل المناطق، بما في ذلك عند الد اعدائه، أي المسلمين. والغريب في الامر، أن يهود مسطاسة ليسوا مجتمعين في ” الملاح” كما هو الشأن في المدن المغربية الاخرى، إذ أن مساكنهم لا تختلف بتاتا عن مساكن الريفيين.

فهي منتشرة في كل مكان، لكنها في ملكية الريفيين، لإنه لا يمكن لليهودي أن يمتلك شبرا من الارض أو مسكنا في الريف برمته.

واليهودي مطالب دوما بأن يدعو المسلم ” يا سيدي” وهو مجبر على خلع نعليه، والمشي منحنيا وبسرعة، عندما يمر أمام المسجد.

إن ضاحية مسطاسة هي عبارة عن سهل مغطى بأشجار الفواكه والتين الوحشي، ويمتلك أهالي أيث علي وإشاويين جبالا غابوية صغيرة. وللاسف فإن الصبار ينتشر كثيرا هناك، كما نجد بالقبيلة الكثير من أشجار التين والعنب. ويتم بالاساس زرع الشعير والفول والعدس. أما القمح فهو غير مطلوب بذريعة أنه يضعف من تناوله، في حين أن الشعير يمنح القوة والجرأة لمستهلكه.. وعلى الحدود الجنوبية، يصنع هلام العنب بكثرة، وفي كل مكان، توجد الماعز والابقار والبغال والحمير والقليل من الجياد.

وقد وقعت للدرويش مغامرة عجيبة بمسطاسة. ذلك أنه كان موجودا بالصدفة بجوار منزل يهودي إسمه “مشيشو” وفي تلك اللحظة فتحت يهودية في سن الكهولة الباب، وعند رؤيتها “للدرويش” صاحت باتجاه زوجها: ” يوجد بالباب وأعتقد أنه حاخام”. وبالفعل، فقد كان الدرويش بوجه المسيح المحاط بخصلات طويلة على صدغه، يشبه حاخاما حقيقيا. وسيأتي مشيشو بنفسه الى باب الدار قائلا باحترام: ” الشلام عليكم يا أهل الاشلام” وسيجيبه الدرويش الذي كان متيقنا بأن قصد كلامه لن يفهم، قائلا: “السيلام عليكم” (أي لتسقط عليك الحجارة، وبمعنى أخر لتكن عرضة للرجم). وقد نطق بكلمة سيلام (حجر) سريعا وليس بكلمة سلام. وذلك كما اقتضت عادة بعض العرب في استعمال هذه الكلمة، حينما يخاطبون كفرة غير مسلمين، بالعربية.

وسيلاحظ الحاخام المزعوم فور إدخاله الى المنزل، بأن هذا الاخير ليس أنظف ولا أوسخ من مساكن الريفيين. وهو مصبوغ من الداخل بطريقة غريبة، فالحيطان ملونة بأشكال متنوعة، من اللون الوردي الى القرمزي المتوهج، مرورا بألوان عديدة. وسيجلس الدرويش فوق حصيرة، مع كل أفراد الاسرة ( الرجل والمرأة والاطفال) حيث سيتم تناول كعكعة المخروط بالعسل. وعندما سئل الدرويش، من أي بلد هو قادم، أجاب بأنه من يهود أصيلا يفتخرون به كمواطن وكأخ لهم في الملة. وسيتم الالحاح عليه بالاستقرار بمسطاسة لتعليم أبناء الجالية الاسرائيلية. إلا أنه سيعلن بأنه ملتزم بالذهاب الى أصيلا أولا، واستشارة الطائفة اليهودية بهاته المدينة. وسيطرح عليه سؤال أخير، يتعلق بمعرفة ما إذا كان ينتمي الى قبيلة بنيامين أو يهودا. ولن يتردد الرحالة في الاجابة بأنه من قبيلة يهودا. فقد كان يعرف بأن هذه الاخيرة غير ممثلة بشكل كاف في المغرب، في حين أن أبناء بنيامين كثيرون بهذا البلد. ولم تتوقف المضيفة الورعة والمسرورة باستقبالها حاخاما في منزلها، وهو شرف كبير يرغب فيه كل يهود المغرب، عن تقبيل ثياب وأيادي الداعية الطيب. فقد أحاطته بعناية فائقة وأشبعته أكلا، مؤاخدة عليه عدم إقباله على الطعام وسائلة إياه إن كان طبخها قد أعجبه. وقالت له في الاخير:” يا سيدي، إن أنت بقيت معنا، فإن ابنتي ستكون خادمتك وزوجتك”. وسيجيب الدرويش باقتضاب: “سأبقى “. ولان مشيشو كان مضطرا للخروج، فقد اختار دجاجة للعشاء. ورغم صفته كحاخام، فإن الدرويش لم يرد قتلها بيده، معللا بذلك بأحد الاسباب. وفي الواقع، فقد كان يخشى أن يفتضح أمره بعمل أخرق تثير شكوك هؤلاء الناس السريعي التصديق. وعند غروب الشمس، عاد مشيشو الى المنزل وطلب من الدرويش اقامة الصلاة. غير أن الدرويش الذي كان يجهل العبرية يستخلص من هذه الورطة، بحديثه الجريء عن عادة مزعومة لدى أبناء يهودا، قائلا: إن أبناء يهوذا لا يجب عليهم ان يترأسوا شعائر الصلاة عند الغرباء الذين يستقبلونهم. انتهى

خلاصة القول، ان هذا “الدرويش” بمغامرته هذه التي لم يسبق ﻷحد أن فعل ذلك من قبل، يكون قد أسدى خدمات عظيمة في التعريف بالمجتمع الريفي في فترة لا نعرف أي شيء عنها، ناقلا الينا صورة نادرة جدا عن بعض التفاصيل الحياتية المرتبطة بالعنصر العبراني، هذا الذي عاش بين ظهرانينا لقرون عديدة، وفجأة ومن دون سابق انذار إختفى عن الانظار، لا نعلم الطريق التي قد سلكها ولا الوجهة التي قصدها !

*رئيس نادي اليونسكو لحماية التراث بالريف

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 2 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.

  1. 1
    AFAZAR says:

    اخي اشرف:لقد ارتكب كاتب الكتاب عن محدثه اغلاط فادحة في وصف شمال المغرب٠٠فالمنطقة التي تتكلم عنها ٫إذا دققت النظر٫فستجدها اغني منطقة في العالم بالذهب ٠حيث ان جميع مداشر اغمارة تتوفر على منجم للذهب٠وهذا يتنافى مع الواقع٠وليس هذا فقط بل ذهب بعيدا القبائلي في احصاء ساكنة الريف و اجبالة٠لقد ظخم الارقام كثيراوشوه اخلاقيات الساكنة ٠ووووو٠٠ورغم كل هذا فالكتاب يجب قراءته ٫حتى يتسنى لاهل الريف معرفة٠كيف كانت المخابرات العسكرية الفرنسية تؤبن الشعب الفرنسي لاستعمار المغرب من اجل ذهبه المفترض وهمجية شعبه المتخلف٠

  2. 2
    أمروس عمر. باريس says:

    تحية عالية لرفيقنا أشرف على مجهوداته القيمة في تعريف بريفنا العتيق ، والحفاظ على تراثه من خلال تذكيرنا بأحداث تاريخية نادرة وبشخصيات تركت بصماتها في الريف، واصل عملك