Your Content Here
اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 2:35 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 24 ديسمبر 2014 - 8:11 مساءً

تأسيس فرع للفضاء المغربي للمهنيين ببني بوعياش

تقرير إخباري

إنعقد يوم الأحد 21 دجنبر 2014 مؤتمر تأسيسي للفضاء المغربي للمهنيين بمدينة بني بوعياش تحت إشراف الكتابة الإقليمية لهذا الأخير، وقد إختار هذا المؤتمر شعارا له ” المهني شريك أساسي في التنمية المحلية” وذلك بقاعة محمد بن عبد الكريم الخطابي بذات المدينة، حيث إنتخب سعيد لقجيري كاتبا محليا للفضاء المغربي للمهنيين بمدينة بني بوعياش، وعضوية كل من عبد السميع أبو سلامة، منعم الحمديوي ، محمد بو الرماني، زكرياء المرابط، إبراهيم القزاز، ناجح البدري، عماد المرابط، هشام بوكمزة، حسن الولعاضي، هشام أمساس.

وفي هذا السياق أبرز عبد الكريم الكعباوي، الكاتب الإقليمي للفضاء المغربي بإقليم الحسيمة أهداف الفضاء المغربي للمهنيين وأهمية التنظيم في تعبئة المهنيين للدفاع عن حقوقهم المشروعة، موضحاَ بأن الفضاء المهني هيئة وطنية تهتم بتكوين وتأهيل المهنيين، وتعزيز موقعهم الإقتراحي.

وفي تصريح أخر لسعيد القجيري، الذي إنتخبه الجمع العام كاتبا محليا، أكد أن فكرة تأسيس فرع للفضاء المغربي للمهنيين بمدينة بني بوعياش جاء بعد مشاورات مع عدد كبير من المهنيين بالمدينة، مؤكدا على الدور الذي يمكن أن يلعبه هذا الإطار في الدفاع وتبني قضايا المهنيين ببني بوعياش والإضافة النوعية التي سيقدمها لأعضاءه من حيث التكوين والتأطير والتأهيل، خاصة أن أغلب الساكنة النشيطة بالمدينة هم من المهنيين صناعا وتجارا وحرفيين، موجها في هذا الإطار دعوةَ  إلى جميع  المهنيين في مدينة بني بوعياش  من أجل الإنضمام والإنخراط في هذا الإطار المهني قصد الدفاع والترافع عن قضايا المهنيين بالمدينة.

unnamed1 unnamed2 unnamed3 unnamed5 unnamed6

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.