Your Content Here
اليوم الخميس 19 سبتمبر 2019 - 2:28 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 8 نوفمبر 2012 - 9:04 مساءً

معتقلين من أيث بوعياش يعانقان الحرية و إدارة السجن المحلي بالحسيمة تتعمد الإفراج عنهما باكرا

فري ريف : ع.الغفور الطرهوشي

عانق صبيحة اليوم 8 نونبر معتقلين ناشطين بحركة 20 فبراير أيث بوعياش حريتهما بعد إنقضاء مدة حبسهما المحددة إستئنافيا في 8 أشهر ، و يتعلق الأمر بكل من الشابين حسن بن محمد بلحاج (منحدر من قرية ثفروين ، يشتغل صباغا ،متزوج و أب لثلاثة أطفال) و ناصر الحسناوي (من منطقة تاوريرث ، عامل ، عازب) الذان كانا يقضيان عقوبة حبسية بالسجن المحلي للحسيمة بعد إدانتهما من طرف هيئة محكمة الإستئناف بنفس المدينة بعقوبة 8 أشهر سجنا نافذا و 500 درهم غرامة مالية (و كانت المحكمة الإبتدائية قضت في حقهم بالسجن 10 أشهر و غرامة 500 درهم) بعد القبض عليهما عقب الأحداث التي عرفتها منطقة أيث بوعياش يوم 8 مارس الماضي و متابعتهما بتهم المشاركة في تجمع وتجمهر مسلح و استعمال الأسلحة من طرف المتجمهرين، العصيان والمساهمة في عصيان وقع أثناءه عنف و إهانة رجال القوة العمومية أثناء ممارسة مهامهم، واستعمال العنف و الإيذاء ضدهم و عرقلة حرية العمل و انتزاع عقار في حيازة الغير والتهديد بارتكاب جناية وإتلاف أشياء مخصصة للمنفعة العامة وعرقلة الطريق العمومية .

و يشار إلى أن إدارة السجن المحلي بالحسيمة عمدت إلى إطلاق سراحهما مع الساعة التاسعة صباحا بدل العاشرة كما كان يروج وسط النشطاء الفبرايريين الشيء الذي لم يسمح لهم بتنفيذ وقفة لإستقبال المعتقلين المفرج عنهما أمام بوابة السجن ، و يبدو أن إدارة السجن عمدت لهذا الفعل لتجنب تجمع حشود من رفاق المعتقلين و الحققوقيين و الإعلاميين أمام بوابة السجن .

و من المنتظر أن يتم اللإفراح عن معتقلين آخرين متابعين في نفس الملف هذا الشهر .

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.