Your Content Here
اليوم السبت 30 مايو 2020 - 12:03 صباحًا
الأخبار
محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟       حسن المرابطي: رسالة تحذير لكل مستهزئ بالدين والفن في زمن كورونا     
أخر تحديث : السبت 6 ديسمبر 2014 - 2:54 مساءً

طبيب بمستشفى محمد الخامس : تقرير pjd حول الصحة بالحسيمة يحمل عدة مغالطات و إدعاءات

فري ريف : ز . ع

عقدت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بالحسيمة، ندوة صحفية بمقر الحزب حضرها ثلاث صحفيين،في سابقة تعد في الحقيقة ضربة موجعة للحزب على المستوى المحلي، بالنظر إلى زمان ومكان ظهور معد التقرير السوداوي، الذي كان إلى وقت قريب مديرا لمستشفى محمد الخامس، وإذا كان الدكتور المعصومي يتحدث عن فترة توليه إدارة المستشفى، فهو مشارك في هذه الجريمة ، وأما إذا كان يتحدث عن ما بعد مغادرته، فذلك يعتبر تعديا وشهادة زور، وجب معها فتح تحقيق في ادعاءات السيد المعصومي المحترم، الذي لا تربطه بالمستشفى أية علاقة في ظل توليه إدارة مدرسة الممرضين .

فقد اورد السيد المعصومي العديد من المغالطات المردودة عليه، حيث يتحمل قسطا كبيرا في تردي أوضاع المستشفى يوم كان مديرا، ويا ما قدمت له نصائح تلو نصائح من اجل ـقويم الإعوجاجات الخطيرة التي باتت تهدد حياة المرضى، لكن بصيرته لم تسعفه أمام الكرسي الوثير، الذي فعل فيه ما فعل، ومن موقعنا ومن منطق تنوير الرأي العام المحلي والوطني، نود أن نشير وفي إطار الرد على مغالطات معد التقرير في إطار حملة انتخابية سابقة لأوانها، وإلا فأين كان المعصومي ومعه حزب العدالة أثناء احتجاجات الأطباء والممرضين، وما هي القيمة المضافة للحزب في هذا الصدد، واليوم يريد المعصومي المزايدة على الأطباء الشرفاء، بكلمات مردودة عليه شكلا ومضمونا. فقد أورد معد التقرير ما مضمونه( أن الأمان الطبي غير مضمون في بعض المصالح مثل مصلحة الطب النفسي ومصلحة تصفية الدم نظرا لعدم احترام معايير السلامة وعدم وجود الآليات المناسبة والظروف الطبية والإنساني….)

إن ما ورد في التقرير يعتبر من منجزات المعصومي ايام كان مديرا للمستشفى الجهوي محمد الخامس، رغم المراسلات التي كان ترد على مكتبه ومن مختلف المصالح، دون أن تلقى اية إجابة، حول العديد من المشاكل التي يتخبط فيها مركز تصفية الدم الذي نعتبر رئيسا له، ونورد بعضا من هذه المراسلات ومضامينها التي لم يكلف السيد المعصومي عناء الإجابة عنها، وأحرى ان يقلل من معاناة المرضى ومشاكل المستشفى.

بتاريخ 8 مارس 2010 مراسلة حول النقص المهول في عدد الممرضين (ممرضان لحوالي 110 مريض)وهو ما يتنافى مع ما نشر في الجريدة الرسمية عدد 5096 في 3 مارس 2003.

مراسلة حول تدخل المدير شخصيا من اجل نقل ممرض بالمركز يقوم بالحراسة الإلزامية، إلى مصلحة أخرى ضدا على مصلحة المركز بالنطر إلى عدد المرضى،مما أجج الأوضاع آنذاك واضطر المرضى إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام مكتبه، دون أن يكترث ويحز في نفسه ما يعانيه المرضى.

مراسلة بتاريخ 8 مارس2010 و23 مارس 2010 حول عدم توفر المركز على تقني إصلاح آلات تصفية الدم ومعالجة المياه المستعملة في التصفية.

مراسلة 8 مارس 2010 حول عدم وجود عون مصلحة لضبط الدخول والخروج إلى المركز، حيث الفوضى العارمة سيدة الموقف.

مراسلة حول طلب لقاء استعجالي لدراسة مجمل المشاكل التي يتخبط فيها المركز، لكن السيد المدير ودائما في إطار اللامبالاة ظل يراوغ ويراوغ دون تحريك ساكن

مراسلة 8 مارس 2010 حول الترخيص لطبيبة الحراسة الإلزامية دون الاستشارة مع رئيس المصلحة، مما كاد يودي بحياة العديد من المرضى، لولا تدخل رئيس المصلحة بنفسه وفي ساعة متأخرة من الليل.

مراسلة 9ابريل 2010 حول توقف المولد الكهربائي الخاص بالمركز،الذي ظل معطلا لردح من الزمن بينما خرج المعصومي في إطار حملة انتخابية سابقة لأوانها بتقرير يهدف منه النيل من الأطباء الشرفاء، الذين يكابدون رغم الصعاب خدمة للمرضى ولا يريدون جزاءا ولا شكورا.

مراسلتين بتاريخ 8 اكتوبر 2012 و 19 نوفمبر 2012 حول انتشار الفئران بالمركز، وضرورة تدخل الإدارة الوصية، لكن لا حياة لمن تنادي.

مراسلة 24 غشت 2010 حول عدم توفر المركز على منظفة، شاءت الأقدار أن تذهب هي الأخرى إلى سلة المهملات كمثيلاتها

مراسلة 6 يونيو 2011 حول هجوم المواطنين على العاملين بالمركز، مما كاد يودي بحياتهم، التزم فيها المدير الصمت، ولم يحرك ساكنا.

ودائما فيما يتعلق بالسلامة بمركز تصفية الدم، أورد معد التقرير مغالطة خطيرة، وجب معها فتح تحقيق، يفضي إلى الوقوف على المتسببين الحقيقيين في تدهور الوضع الصحي بالمستشفى، فقد أشار إلى انتشار حالات التهاب الكبد الفيروسي VHC و VHB بينما واقع حال المركز يفند مزاعم معد التقرير، مقارنة مع كبريات المستشفيات عبر التراب الوطني، ناهيك عن أن معد التقرير كان قد أصدر تعليمات بحرمان المرضى من تحاليل إلتهاب الكبد الفيروسي ، ولنا عودة إلى ما تسبب فيه المعصومي، ما جناه على مستشفى محمد الخامس، أيام كام مديرا.

رئيس مصلحة تصفية الدم بالمستشفى الجهوي

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.

  1. 1
    صحفي says:

    طبيب مبتذأ. أولا التقرير الذي نشر ليس للدكتور المعصومي بل للكتابة أي صدر عن مؤسسة مأطرة أما صاحب المقال فهو شخص لا يحق له اصدار أي شيىء من غير موافقة وزارة الصحة والتي يتنمي اليها . خطأ مهني فادح جدا ينظاف الى سجله . وحرب بالوكالة لحزب ولا يحق له التحدث أيضا عن عدد الصحفيين لآنه لم يكن هناك . وزد على ذلك أين كنت قبل نشر التقرير الصحي . وشرح الواضحات من المفضحات