Your Content Here
اليوم الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 2:59 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الأحد 9 نوفمبر 2014 - 2:44 مساءً

الشرطة الهولندية تتوصل لمرتكب جريمة قتل مغربيين بعد ثماني سنوات

فري ريف : وكالات

تمكنت الشرطة الهولندية أخيرًا من اكتشاف مرتكب جريمة قتل راح ضحيتها شابان مغربيان قبل ثمان سنوات، حيث تم إلقاء القبض على شخص يدعى “غيرت ج” وتم توجيه تهمة قتل الشابين إليه بشكل رسمي

و ذلك بعدما كان يُشتبه في ارتكابه لتلك الجريمة سنة 2006 في منطقة فينراي في هولندا.

وتوجه محامي عائلات الضحايا، مارسيل هوفيلمانس  إلى محكمة ماستريخت، حيث قدم شهادة مكتوبة بخط يد طليقة وابن القاتل الذي سبق له أن اعترف لأسرته الصغيرة بارتكابه لتلك الجريمة التي ظلت تفاصيلها الغامضة لغزًا محيرًا للشرطة ولوسائل الإعلام وعائلتا الضحيتين طوال مدة ثمان سنوات.

وتعود أطوار هذه الجريمة إلى شهر ماي من سنة 2006، حيث تعرض الشاب كريم فوركور، البالغ حينها 19 عامًا والشاب فؤاد بندلة، البالغ حينها 23 عامًا للضرب المفضي إلى الموت حين كانا يهمان بسرقة حقل للقنب الهندي في منطقة فينراي. والمثير أن الشرطة لم تعثر على جثتيهما سوى في شهر ماي الماضي، حيث تم اكتشاف كيسين بلاستيكيين مدفونين على عمق متر في الغابة، وبعد تحليل الجثتين اكتشفت الشرطة أنهما تعودان للشابين الذين اختفيا قبل ثمان سنوات.

وكانت الشرطة تشتبه في القاتل الحقيقي غير أنها اعتبرته مشاركًا في الجريمة التي وجهت تهمة ارتكابها لشخص آخر مع العلم أن الرجلين ظلا خارج أسوار السجن بسبب انعدام أدلة تدينهما، بالرغم من أن الشرطة التي عجزت عن إيجاد جثتي القتيلين كانت قد عثرت حينها على كميات كبيرة من دم الضحيتين في مكان قريب من منزل القاتل، غير أن تدخل طليقة وابن مرتكب الجريمة أول أمس الجمعة وإدلائهما بشهادة مكتوبة أسهم أخيرًا في وضع حد لهذا اللغز.

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.