Your Content Here
اليوم السبت 4 أبريل 2020 - 10:16 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 6 نوفمبر 2014 - 5:27 مساءً

فرع AMDH ببلجيكا تحتج على قرارت المنع التي تتعرض لها الجمعية بالمغرب

فري ريف : مراسلة
نقلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان احتجاجتها إلى أروبا عبر فروعها في كل من بروكسيل و باريس و ليل ، حيث نظمت هذه الأخيرة وقفات احتجاجية متزامنة و أنشطة موازية كرد فعل على التضييق و المنع الممنهج الذي اتخذته الدولة المغربية جوابا على مطالب الحركة الحقوقية . فروع الجمعية من خلال مبادرتها هذه أرادت أن ترسل رسالة إلى المجتمع الحقوقي الأوروبي ، و كذا اللرأي العام ، تعرفه بحجم الإنتهاكات ، المضايقات ، الإعتقالات و المحاكمات الصورية التي يتعرضوا إليها مناضلوا الجمعية ،
الحدث حضي باهتمام إعلامي كبير ، إذ تطرقت إليه وكالة الأنباء البلجيكية و تناقلته مجموعة من الصحف ك DH , La libre Belgique , La dernière Heure  .

و في اتصال للوكالة مع رئيسة فرع بلجيكا عبرت عن إدانتها لما تتعرض إليه الجمعية من قمع ممنهج ، مستغربة لنفاق وازدواجية تعامل الدولة مع الخطاب الحقوقي ، متساءلة عن مدى واقعية استضافة دولة لنشاط عالمي بحجم المنتدى العالمي لحقوق الإنسان ، و هي المعروفة بانتهاكتها المتكررة و مضايقاتها على حرية الحركة الإحتجاجية

و في إطار سعي الفرع إلى كسر حاجز الصمت و فضح أشكال المضايقات على الحريات الفردية ، استضاف الفرع المخرج صاحب فيلم ً 475 أو عندما يصبح الزواج عقابا ً الممنوع من العرض في المغرب لنادر بوحمش .

تدور أحداث الفيلم على واقعة كانت قد أثارت ضجة إعلامية وطنيا و دوليا ، و هي اجبار القاصر أمينة الفلالي على الزواج من مغتصبها ، و هذا ما منح الفلم طابعا حقوقيا في قالب فني جميل .

و للإشارة فالنشاط عرف حضورا متميزا و إقبالا نسائيا أغنى النقاش عبر تنوع الأسئلة و اختلاف الزاوية التي ينظر منها كل متدخل .

unnamed1

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.