Your Content Here
اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 7:58 مساءً
أخر تحديث : الإثنين 6 أكتوبر 2014 - 5:10 مساءً

الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف تقيل عضو مكتبها السياسي الراشيدي بسبب عدم إحترامه لتصورها

فري ريف : متابعة

أفاد بلاغ للمكتب السياسي للحركة من أجل الحكم الذاتي للريف ، توصلنا بنسخة منه ، أنه تقرر إبعاد عضو المكتب السياسي للحركة السيد يوسف الراشدي و إعفاءه من  جميع المهام التنظيمية و التقريرية للحركة ،

و حسب ذات البلاغ ، فإن القرار أتى بعد إخلال المعني بالأمر بمبدأ استقلالية الحركة و عدم احترامه للتصور العام و الأهداف المؤطرة للحركة من أجل الحكم الذاتي و عدم الانصياع لتوجيهات المكتب الموجهة له وفق العرف الجاري به العمل داخل الحركة .
و بهذا يكون السيد الراشيدي ، حسب قرار المكتب السياسي للحركة ، مجرد من أية “صفة و دور تنظيميين داخل جميع هياكل الحركة و لا يلزمها  بدءاً من تاريخ صدور الإقالة هاته”  .

و يشار إلى أن السيد الراشدي كان عضوا بالمكتب السياسي للحركة من أجل الحكم الذاتي للريف ، كما كان يشغل منصب نائب الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالناظور .
و ختمت الحركة بلاغها بإخبار الرأي العام بأن صلاحية الإدلاء بالتصاريح الرسمية محصورة فقط في  التنسيقية العامة في شخص السيد المنسق العام أو بتعيينه من ينوب عنه إن اقتضت الحاجة ذلك وفقا للآليات و الادوات  الجاري بها العمل داخل الحركة بالأدوات المتعارف عليها عرفيا في هذا الصدد .

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 2 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.

  1. 2

    جميل جدا أن تكون لدينا هذه الحركة فوق أرضنا الحبيبة الريف. القليل من يعلم بوجودها، كونها لا تنشر تحركاتها ونضالاتها، ولا تعرف بنفسها على الساحة السياسية.
    أيضا، جميل جدا أنها لا زالت تتنفس . أضن أن ذلك الأكسجين الذي تتنفسه ثمين وسينفذ يوما مابفعل فاعل….وللأسف. فلا تفرحوا كثيرا أيها الرفاق الشجعان.