Your Content Here
اليوم الأحد 7 يونيو 2020 - 12:07 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الجمعة 19 سبتمبر 2014 - 5:43 مساءً

قضية عماد أومغار بشباب الريف حقيقة بين الكواليس والتكتم‎

فري ريف : شاهد بنعمر
سعى موقع محبي شباب الريف الحسيمي منذ تأسيسه إلى تقديم صورة واضحة كقنطرة لمحبي الفريق لمعرفة أخبار فارس الريف فكان بساط الدفع به للأمام  رغبة من المكلفين بالموقع في تشريف فريق شباب الريف الحسيمي إعلاميا وتسويق صورة الفريق عالميا، غير أنه في بعض الأحيان تطفوا مواضيع على الشارع الحسيمي يُعبر عنها فقط بالأفواه التي لا تدوم، لنتخذ من منبرنا الصريح والبعيد كل البعد عن المغالطات التي تخدش بالجسم الصحفي إيصال صوت المحبين بالتحرير الصحفي فحولنا مؤخرا صوت الشارع بخصوص قضية عماد أومغار وأسامة الحلفي بشباب الريف الحسيمي إلى موضوع بعيد كل البعد عن توجيه أي اتهامات لأي شخص بقدر ما هو نقل لصوت الشارع وعُنون الموضوع بــ ” عماد أومغار وأسامة الحلفي في ميزان مسيري شباب الريف الحسيمي “.

وتلت الموضوع  آراء مختلفة منها مؤيدة وأخرى معارضة ومن بين المعارضين والمدافعين على حق  طرف، إدارة نادي شباب الريف الحسيمي التي لم تتقبل ما قيل في الموضوع معتبرة إياه بأقوال لا تمد صلة بالحقيقة ليكون الموضوع المنشور في موقعنا مجرد إشاعات بالنسبة لهم لترسل بذلك إدارة نادي شباب الريف الحسيمي عبر لجنة الإعلام  والتواصل اتهامات غير مباشرة بنشر مغالطات من قبلنا وهذا يعتبر في حد ذاته غير أخلاقي وغير مهني لذلك سنوضح بعض الأمور على الشكل الآتي :

– أولا المقال المنشور على موقعنا محبي شباب الريف الحسيمي ماهو إلا طرح لمجموعة من التساؤلات التي يطرحها الشارع الرياضي الحسيمي وكذا مجموعة من محبي الفريق خارج أرض الوطن وبعيد كل البعد عن توجيه أي اتهامات كما ورد في المقال المنشور على الموقع الرسمي للنادي.

– ثانيا : وعودة إلى نفس الموضوع جاء في مقال لجنة الإعلام والتواصل ما يلي ” وإذا كان موقع محبي فريق شباب الريف الحسيمي www.chabacra.comمرتبط بشكل كبير بالفريق ويستغل اسمه ورمزه الرياضي في كل تعاملاته، فكان بالمشرفين عليه أن يمدوا حبل الوصال مع إدارة النادي ليمدوهم بكل المعلومات اللازمة” وكتوضيح فان كـانت هذه المقولة نابعة من المسؤولية فان لجنة الإعلام والتواصل قد ارتكبت خطأ فادحا في توجيه اتهام خطيرة للموقع الذي يعمل على أساس تحمل المسؤولية وفق ما يقتضيه الجسم الصحفي من قواعد ومبادئ وهذا مـا أكده الموقع من خلال مواضيعه وتصريحات وحوارات وذلك من خلال مجموعة من التغطيات والندوات الصحفية المنعقدة بعد كل مباراة للفريق، وفيما يخص ما ذُكر عن التواصل فانه من المفروض أن الواجهة الإعلامية الرسمية للفريق خلق جسر التواصل ومد منبرنا الإعلامي بالمعلومات اللازمة في خصوص ما يتعلق بالفريق وبموضوع عماد أومغار على وجه الخصوص لأن من مبادئ الصحافة إن صح ما قيل في مقال لجنة الإعلام والتواصل التي تتباهى باحترام مبادئ وقواعد الصحافة كانت لزاما عليها أن لا تكتم عن تقديم توضيح أو حقيقة ما حدث في كواليس قضية عماد اومغار بالموقع الرسمي لإزالة اللبس عن القضية التي أحدثت زوبعة في الشارع الحسيمي، وللإشارة فالتكتم عن الموضوع وغموضه كان الدافع الأساسي لطرح تساؤلات الشارع الرياضي الحسيمي على وجه الخصوص.

ثانيا : جاء في مقال لجنة الإعلام والتواصل: ”  وبما أنهما يتوفران على “وكيل أعمال واحد”، رغم أنه غير منصف لدى الجامعة، فإنهما قد فضلا التوقيع لفريق الجيش، في الوقت أن المكتب المسير استنفد كل المحاولات من أجل إقناعهما، وكان الهدف منصب على تجديد العقد لعماد أومغار لأنه ابن المدينة وابن الفريق، بلا زيادة أو نقصان. ”  فبناء على ما تم سرده في هذه الفقرة فان هناك خرق قانوني أو تناقض في أقوال لجنة الإعلام والتواصل وما صرح به سابقا الرئيس المنتدب لشباب الريف الحسيمي السيد نورالدين البوشحاتي في حال صدق التساؤل الثاني الذي سنذكره، اذ قال “إن فريق شباب الريف الحسيمي لم ولن يفاوض شخصا لا تعترف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بمهامه كوكيل أعمال، وأن عمل المعني بالأمر يدخل في نطاق السمسرة ليس إلا، وبذلك فإن المكتب المسير أو أي عضو من أعضائه لن يدخل في أية مفاوضات مع أي كان لا يزاول مهنة وكالة الأعمال بشكل قانوني ومعترف به من طرف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم”. من خلال الفقرة والتصريح هنــا يتساءل الشارع الحسيمي عن طريقة توقيع فريق شباب الريف الحسيمي مع اللاعب أسامة الحلفي، فهل قام أسامة الحلفي بنكران وكيل أعماله كشرط للتوقيع لشباب الريف؟ أم أن إدارة النادي تعاملت مع وكيل أعماله رغم التصريحات السابقة؟

وجاء في نفس المقال ما يلي : ”  خصوصا وأن لجنة الإعلام تسعى جاهدة من أجل خلق تواصل أفضل مع المعنيين بالأمر ومع كل محبي وأنصار الفريق، إلا أن اتهام المكتب المسير بالتقاعس في تجديد العقد مع عماد أومغار، تعنتا أو رغبة في الانتقام كما قد يفهم الكثير، إلا أن الأمور كانت عكس ذلك. ” من خلال ما قيل في هذا الموضوع نوضح بالملموس أنه لم تكن هناك اتهامات بتاتا بهذا الشأن، بقدر ما هو ترجمة لصوت الشارع الذي غابت عنه الحقيقة التي بقيت غامضة مدة طويلة، ولإعطاء كل ذي حق حقه والاستفسار عن الموضوع اتصلنا برئيس فريق شباب الريف الحسيمي عند كتابة هذه الأسطر غير أن هاتفه كان خارج التغطية ولم نتمكن من اخذ تصريح منه بخصوص القضية، في حين اتصالنا بالطرف الآخر عماد اومغار الذي صرح لنــا بمجموعة من القضايا التي تهم عدم توقيعه لشباب الريف وجاء تصريحه حول مغادرته للحسيمة بعد نهاية البطولة على الشكل التالي” ففي البداية مع نهاية الموسم لم يبادر المكتب المسير لإقناعي بالتجديد لا بشروط ولا  تحفيزات كما جاء في المقالات المنشورة، بل كان هناك حديث بيني وبين الرئيس البوعزاوي الذي أطلعني على انتهاء عقدي واستفسرني حول مستقبلي وكان ردي بانتظار وكيل اعمالي.” وكجواب على تساؤل طرحناه على اللاعب حول الصفقة التي كان من المقرر أن تعيده لشباب الريف بعد فسخ عقده مع الجيش أكد عماد أومغار : ” ان ما يحزن هو أن المكتب المسير عرض علي مبلغ 15 مليون سنتيم للعام الواحد فقط دون تحديد مصير الموسم الموالي، كما ستضاف لي 15 مليون أخرى في حال استكملت لعب 15 مباراة مع الفريق ومن سيضمن لي لعب 15 مباراة والمبلغ المقدم هزيل جدا؟، فلو اقترح المكتب المسير فقط 10 ملايين بشرط أن ألعب مع الفريق لقبلت  ذلك دون تردد.”


وأضاف في نفس السياق ” إن ما يحز في النفس هي الطريقة التي تعامل بها المكتب المسير معي ومع أسامة الحلفي إذ وقع هذا الأخير عقدا لموسمين الأول ب 40 مليون سنتيم والثاني بـ 50 وبدون شروط تُذكر ليكون المجموع 90 مليون لموسمين.” ونفى عماد اومغار أن يكون المكتب المسير قام بمجهودات للتوقيع معه أو منحه تحفيزات للبقاء بالحسيمة، فكل ما مُنح له تقصير في حقه لأنه ابن الدار حسب تصريحه دائما.
 
وفي الختام نعلم الجميع أن موقع محبي شباب الريف الحسيمي لا يتهم أحدا بقدر ما يعمل على خلق جسر  التواصل مع المحبين وإزالة الغبار عن القضايا التي تشغل الشارع الرياضي الحسيمي، و تبقى أبواب الموقع  مفتوحة لأي طرف يريد الدفاع عن حقه، ونؤكد أن موقع محبي شباب الريف الحسيمي رهن إشارة الجميع ولا يقبل أي اتهامات موجهة من طرف أي كان للطاقم المشرف على الموقع وغير ملزم بتقديم تقارير أعماله لأي كان، فذلك يدخل فقط في إطار تقريب المعلومة للرأي العام والمتابع الرياضي لفريق شباب الريف الحسيمي، وهذا وفق ما تقتضيه المسؤولية والإحساس بالغيرة على فريق المنطقة لتقديم منتوج إعلامي في المستوى.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.