Your Content Here
اليوم الخميس 13 أغسطس 2020 - 5:23 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الأحد 14 سبتمبر 2014 - 6:15 مساءً

رأي : كفانا نسيانا وتناسيا – في ذكرى رحيل القائد سلام أمزيان –

 

فريد بنقدور

توفي القائد سلام أمزيان بتاريخ 9 شتنبر 1995 بهولندا.
منذ أن غادر الريف مرغما سنة 1959 لم يعد إلى وطنه إلا منذ التاريخ أعلاه بعد أن فارق الحياة.
القائد سلام أمزيان قاد انتفاضة الكرامة با لريف سنة 58/59.
انتفض الريفيون آنذاك بعد إحساسهم بخيبة أمل من الاستقلال الأعرج.
كانت لديهم مطالب معقولة وبسيطة ومنطقية رفعت إلى قصر محمد الخامس آنذاك مطالبين بتلبيتها.
مطالب الريف الأ 14 أوردها دافيد هارت في مؤلفه حول قبيلة أيث ورياغل.
نورد منها: منح تمثيلية للريفيين بالحكومة / بناء المدارس ونشر التعليم / عودة الزعيم محمد بن عبدالكريم الخطابي/ ألخ…
التف الريفيون حول سلام أمزيان وجعلوه قائدا لهم قصد تدبير وتنظيم مسار انتفاضتهم.
تميزت الانتفاضة التي دعى إليها سلام أمزيان بصبغة العصيان المدني. (مقاطعة الأسواق والإدارات المخزنية بشكل سلمي).
كان الرد الرسمي هو الهجوم الكاسح على منطقة الريف أرضا وجوا. دمّر الريف ووقعت أكبر جريمة ضد الإنسانية من طرف الدولة ضد مواطنيها الأحرار. ومنذئذ ضرب على الريف طوق الحصار والتهميش والتهديد والضغط والمراقبة على كافة الأصعدة.
إلى حد الآن لا زال الريف الجريح ينتظر:

  • تقديم الاعتذار الرسمي والعلني من طرف قائد البلاد عن الجرائم التي ارتكبت بالريف؛
  • منح بلاد الريف الريف صلاحيات سياسية كبرى تمكنها من تدير شأنها الاقتصادي والثقافي والتعليمي والهوياتي.
  • إعادة الاعتبار لرموزها التاريخية ومنهم محمد بن عبدالكريم الخطابي والشريف أمزيان وسلام أمزيان…ألخ.
  • المطالبة باسترجاع أرشيف الريف المسروق الذي يمثل ذاكرة المنطقة
  • مطالبة جبر الضرر الجماعي في شكل أوراش تنموية بالريف من طرف الدول الاستعمارية التي أجهضت المشروع الحداثي الذي دشنه محمد بن عبدالكريم الخطابي على أرض الواقع خلال ثورته التحررية؛
  • المطالبة بجبر الضرر من خلال مخلفات الأسلحة الكمياوية ذات الدمار الشامل التي ضرب بها الريف

    القائد سلام أمزيان دمر منزله، عاش حياته منفيا بإسبانيا ومصر والجزائر والعراق وهولندا. عاشر محمد بن عبدالكريم بمصر وكان كاتبه الشخصي، ساهم في تحرير مذكراته. ألّف َمؤلفات هامة لم تحن فرصة الاطلاع عليها بعد. بقي متشبثا بمبادئه السياسية إلى أن توفي بهولندا في 9 شتنبر 1995 بعد معاناة مع المرض. رجال آمنوا بالقضية وتشبثوا بالمبدأ، صدقوا ما عاهدوا الله. رحمة الله عليه.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.