Your Content Here
اليوم الخميس 2 أبريل 2020 - 11:51 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 30 يونيو 2014 - 3:05 مساءً

قيادي في حزب الخضر الإسباني في زيارة تباحث وتعاون لجهة الحسيمة

فري ريف : متابعة

في لقاء  بمقر جهة تازة الحسيمة تاونات بحر الأسبوع المنصرم ، أكد السيد TONI RODERIC رئيس كونفدرالية الخضر CONFEDRACION DE LOS VERDES والقيادي في حزب الخضر عن ائتلاف اليسار الموحد  الإسباني على الروابط التاريخية والثقافية المشتركة التي تجمع الشعبين الاسباني والمغربي وعلى عمق العلاقات الثنائية بين البلدين التي ستعرف آفاقا جديدة بتولي الملك فيليب عرش إسبانيا والذي تربطه صداقة متينة بالملك محمد السادس. مشيرا الى موقف حزبه  الداعي إلى إيجاد حل للنزاع  بالصحراء الذي دام طويلا، وبأنه لا يمكن للأوضاع المأساوية التي يعيشها المحتجزون بتندوف أن تستمر إلى ما لا نهاية وخصوصا  وأن المغرب تقدم بمبادرة جريئة تتوخى تمكين الأقاليم الصحراوية من الحكم الذاتي وعلى  باقي أطراف النزاع الانخراط في هذه المبادرة الملكية .

 

السياسي الإسباني وفي رده حول التساؤلات التي أثيرت بشأن عدة قضايا تستأثر باهتمام الطرفين وبالأخص الأزمة الاقتصادية والبلوماسية الإسبانية وسياسة التشغيل والهجرة التي تنتهجها إسبانيا تجاه المهاجرين المغاربة ، عبر عن صعوبة الظرفية التي تمر منها إسبانيا بفعل الأزمة الاقتصادية وآثارها السلبية على المجتمع الاسباني وعلى استقرار الجالية المغربية ، منتقدا الدبلوماسية الاسبانية والمسار الذي آلت إليه في ظل الحكومة الحالية خاصة مع جيرانها التي تتقاسم معهم مجموعة من الخصوصيات التاريخية والثقافية ، متمنيا تعزيز التعاون وتجاوز الخلافات لصالح الطرفين بقيادة الملكين الشابين.

 

وكان السيد نورالدين بلوقي المقرر العام لميزانية الجهة  قد  أشرف على استقبال الضيف الإسباني نيابة عن رئيس المجلس الجهوي الدكتور محمد بودرا ، حيث وضعه في الصورة بشأن مؤهلات الجهة في مجالات السياحة والفلاحة والتنوع الطبيعي والبيئي والآفاق الواعدة التي تقدمها في مجال تعزيز التعاون مع إسبانيا بحكم القرب الجغرافي والتاريخ المشترك ، إلى جانب مواضيع أخرى أثارها السيد بلوقي والمتعلقة بمجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك ، وبحث أفق التعاون فيها .

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.