Your Content Here
اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 2:33 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 19 يونيو 2014 - 5:03 مساءً

إسبانيا : تعبئة أزيد من 7 آلاف عنصر أمن لإنجاح عملية عبور 2014 و وضع خط هاتفي للطوارئ

فري ريف :

عبأت السلطات الإسبانية أزيد من سبعة آلاف عنصر من الحرس المدني والإدارة العامة للمرور وشرطة الحدود المكلفة بضمان السلامة في الطرق والموانئ الأندلسية جنوب إسبانيا، للسهر على حسن سير عملية عبور مضيق جبل طارق لموسم 2014.

وتوقعت الجهات المعنية بتدبير عملية العبور التي انطلقت يوم الأحد الماضي في إسبانيا، أن يشهد هذا الموسم زيادة تتراوح بين خمسة وسبعة في المائة في أعداد العابرين والعربات، أي عبور 2.5 مليون شخصا و500 ألف عربة، وبلورت لهذا الغرض خطة خاصة بالوقاية المدنية تهم مرحلتي المغادرة (15 يونيو – 15 غشت) والعودة (16 يوليوز- 15 شتنبر).

وقد أعدت الجهات المعنية بحسن سير عملية العبور المخططات اللازمة لتدبير أنجع خلال الأيام الحرجة المتزامنة مع شهر رمضان ويوم عيد الفطر، وهي الأيام التي تسجل أكبر نسبة لتدفق العابرين على ميناءي الجزيرة الخضراء وطريفة (قادس جنوب إسبانيا). كما توقعت تدفقات كبرى للعابرين في مرحلة الخروج خلال عطلة نهاية الأسبوع الأخير من شهر يوليوز وفي الأول من غشت، وكثافة كبرى في مرحلة العودة خلال عطلة نهاية الأسبوع الأخير من شهر غشت.

ومن المنتظر أن تعالج الموانئ الأندلسية، وفق تصريحات مندوبة الحكومة في إقليم الأندلس، كارمين كريسبو، عبور أكثر من 96 في المائة من الأشخاص و96 في المائة من العربات، تعود الحصة الكبرى فيها لميناءي الجزيرة الخضراء وطريفة الذين عالجا لوحدهما في العام الماضي ما يناهز 75 في المائة من عبور السيارات وأزيد من 70 في المائة من عبور الركاب.

كما أنه تم هذا العام وضع نظام رقمي للاتصالات والطوارئ خاص بهذه العملية، يروم التنسيق بفعالية أكثر بين مختلف المتدخلين في تدبير ومعالجة مختلف مراحل العبور.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.