Your Content Here
اليوم الأربعاء 19 يونيو 2019 - 5:05 صباحًا
أخر تحديث : السبت 7 يونيو 2014 - 2:42 مساءً

شباب الريف يجدد ثقته في المدرب حسن الركراكي

جدد فريق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم، عقده رسميا مع مدربه حسن الركراكي، كمدرب وكمشرف عام عن كل فئات الفريق وذلك مساء يومه الجمعة 6 يونيو 2014، بمقر النادي، خلال اللقاء الصحفي الذي عقده المكتب المسير للفريق. ويمتد العقد إلى غاية 2016 (لموسمين)، وفق أهداف واضحة تمثلت في تحقيق الفريق للمراتب الخمس الأولى في البطولة الاحترافية، وبلوغ نهاية كأس العرش، مع تخصيص منح وتحفيزات مالية هامة، في حالة تحقيق الأهداف المسطرة من الطرفين.

وقد عبر السيد عبد الصادق البوعزاوي عن سعادته في تجديد الثقة في المدرب حسن الركراكي الذي قال: لقد ولد شباب الريف من أجل حسن الركراكي، وولد حسن الركراكي من أجل شباب الريف”. والذي اختصر بشكل واضح الثقة التامة التي وضعت فيه، وكذلك الرغبة في تحقيق أهداف المكتب المسير وكل مكوناته. وأضاف بأن فريق شباب الريف سيقول كلمته خلال الموسم القادم، “الموسم الخامس للفريق بالبطولة، والذي سيلعب أدوارا طلائعية، ويتجاوز مرحلة حسابات البقاء والنزول، إلى مرحلة تحقيق مراكز متقدمة في البطولة الاحترافية، تخول له كسب تجربة المنافسات القارية، وينافس على ألقاب تغني خزينته وتاريخه.

ومن جهته أكد حسن الركراكي عن كبر التحدي، بالنسبة له، بعد الثقة التي وضعت فيه من طرف المكتب المسير، والعمل على ترجمة الأهداف المسطرة والمتفق عليها بين الطرفين، معتبرا نفسه ابن الفريق، وسيعمل جاهدا من أجل عكس فلسفته ومنظومته الكروية، بما يخدم مصلحة الفريق، خصوصا بعد تكليفه كمشرف عام على جميع فئات الفريق الريفي، والذي اعتبر أن المهمة صعبة ولكنها ليست مستحيلة، خصوصا وأن المكتب المسير قد خصص تحفيزات هامة من أجل بلوغ ما تم تسطيره.

فريد الحمدوي / لجنة الإعلام والتواصل

تصوير: إلياس أزريوح

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.