Your Content Here
اليوم الأحد 23 فبراير 2020 - 7:14 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 6 يونيو 2014 - 9:13 مساءً

ساكنة جماعة آيت يوسف وعلي يتوعدون بوضع شكاياتهم بين يدي ملك البلاد

 فري ريف : مراسلة

” بلغ السيل الزبى ” بهذه العبارة المختصرة يمكن تلخيص المعانات اليومية لساكنة جماعة آيت يوسف وعلي مع مشروع الطريق السريع الذي لايزال في طور الانجاز خصوصا المقطع الذي يخترق تراب الجماعة ( أجدير، إمزورن ) إذ أصبح هذا المشروع بعدما استبشرت به خيرا الساكنة ليتحول بين عشية وضحاها الى كابوس ونقمة ومصدر معانات يومية بحيث أنه عزل دواوير بأكملها عن المركز وعلى سبيل المثال لا الحصر المدار الطرقي المتواجد بمدخل الطريق المؤدي الى مطار الشريف الادريسي إذ أن أزيد من خمس دواوير أضحت معزولة بشكل تام عن المحور الطرقي ( تفراست، إعبوثن، إمحاولن، تيجرت، إمعارون،….. …..) مما أصبح معه من الضروري على كل من أراد المرور الى الدواوير المذكورة والقادم من إمزورن آيت بوعياش المطار والسواني ان يقطعوا أزيد من 06 كيلومترات في اتجاه قنطرة وادي غيس وبالتالي العودة الى نفس المدار السالف الذكر لأن هذا الاخير لم يتم في وضعه الشروط التقنية اللازمة لتسهيل حركة السير والجولان دون معرفة سبب هذا التغيير. أما الولوج الى المؤسسات العمومية ( المركز الصحي، جماعة آيت يوسف وعلي، قيادة آيت يوسف وعلي) فأصبح من سابع المستحيلات بحكم عدم تواجد ولا منفذ واحد على طول هذه الطريق، ورغم العديد من الشكايات والمراسلات التي أودعت لدى المجالس المنتخبة والسلطة المحلية والاقليمية والوزارة الوصية، إلا أنه ولحدود والساعة لا من مجيب، وما سيزيد الطين بلة هو الركود التجاري الذي يعرفه مركز بوكيدان بسبب الحاجز الاسمنتي الموضوع وسط الطريق بعدما كان المركز يستقطب أعدادا هاما من الزائرين وخصوصا مرتادي المطاعم……..

وأما هذا الوضع فإن الساكنة شرعت في التحضير قصد وضع جميع شكاياتهم بين يدي ملك البلاد لرفع الحيف والظلم عنهم، وقد أكد البعض منهم الاستعداد لخوض أشكال نضالية أثناء تواجد الملك بالمنطقة خلال الزيارة المرتقبة.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.