Your Content Here
اليوم الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 5:15 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الأحد 1 يونيو 2014 - 9:08 مساءً

إلياس الهاني: عبق “الأخباث” من جريدة “الأحداث”

 

إلياس الهاني

 عبق “الأخباث” من جريدة “الأحداث”

Elhani91@hotmail.com

 

يبدوا أن القائمين عن جريدة “الأحداث المغربية” تناسوا المهمة التي أنيطت بالسلطة الرابعة من مهمات و واجبات، رغم كثرة الناصحين لها ،و النابهين إلى أن ما تنشره و تبثه على صفحاتها  بين الفينة و الأخرى من استهزاء بمقدسات المغاربة و شعائرهم  قد جاوز حده، و لم تعد الشعارات الفضفاضة التي ما تفتأ الجريدة تؤكد أنها تستند إليها من قبيل حرية التعبير و الرأي غير مجدية؛ لان الكل أصبح مدركا لحقائق هذه الشعارات عندما تطلق جزافا بدون تحديد لمفهومها، خصوصا إذا صدرت من العلمانيين المعروفين بعدائهم المتجذر لكل ما يمت بصلة للإسلام عقيدة، و شريعة، و سلوكا، و أحكاما،…

فما نشرته الأحداث في هذه الأيام من رسوم كاركاتورية استهزائية – و التي اعتادت الجريدة على نشرها- برسول الله صلى الله عليه و سلم و حديثه؛ ما هو إلا استنساخ و استمرار لتلك الحملة العالمية التي تزعمتها ترسانة إعلامية هائلة يتم من خلالها تمرير أكاذيب و أغلوطات فادحة عن دين الإسلام؛ كما فعلت ذلك الصحف الدنماركية التي نشرت رسوم مسيئة للنبي صلى الله عليه و سلم سنة 2005 ،ثم صحيفة لومند الفرنسية سنة 2006 التي نشرت تصريح بابا الفاتيكان بان الإسلام لا يعتبر من الأديان السماوية، و في سنة 2007 صدر تقرير من كبار المفكرين و الخبراء في الإعلام من الغرب ساووا فيه الإسلام بالمذاهب المادية الإلحادية كالشيوعية و النازية و غيرها، و في سنة 2008 تمت دعوة من احد وزراء ألمانيا إلى إعادة نشر الصور المسيئة لرسول الله صلى الله عليه و سلم في صحافة دول الاتحاد الأوربي،…

و هكذا توالت الاستهزاءات و الاستفزازات من دول الغرب على مقدسات المسلمين ،لكن هؤلاء الغربيين الذين دبجت يراهم هذه الرسومات و الكاريكاتورات لا يستطيع أن يقفز إلى أذهانهم الكتابة و نشر الصور و الاستهزاء برموزهم و أعلامهم بحجة حرية التعبير؛ لان للحرية مجال و ضوابط، و إلا فهل يستطيع إنسان في أمريكا أو فرنسا أن يحرق علم تلك البلاد بحجة الحرية ،مع انه مجرد قطعة قماش، لا شك أن الاستنكارات ستنهال عليه من كل حدب و صوب ،و اعتبار ذلك الفعل ليس من الحرية بشيء، و حق لهم ذلك ،لكن يبدوا أن جريدة الأحداث لا شان لها و لا تعير اهتمام لرموز المغاربة، فالمهم عندها أن تستدرك و تنقذ جريدتها من الإفلاس بعد الهجر و التراجع الحاد الذي شهدته مبيعات صحفها، و لن تجد لذلك من سبيل سوى بعث و نشر المزيد من “الأخباث” على صفحاتها و ذلك من خلال كتاباتها و رسوماتها السيئة، كما فعل المدعو “العربي الصبان” الذي لا يفوت أي فرصة في المزيد من الاستهزاء بطريقة كاريكاتورية؛ كان أخرها استهزاءه بصحيح البخاري الذي جعله مصدر تخلف المسلمين منذ 1400 سنة ،و الاستهزاء بصحيح البخاري غير مقصود لذاته؛ و إنما لما تضمنه من حديث رسول الله الذي تلقته الأمة بالقبول، و كان للمغاربة اهتمام بالغ به تعلقا، و شرحا، و حفظا،…و هذا ليس بغريب عنهم، و هم الذين تلقوا دين الإسلام بصدر رحب منذ دخوله إلى هذه البلاد.

فما كنت أظن أن حرية الصحافة تبلغ إلى هذا الحد من انتهاك حرمات المغاربة، و إهانة مقدساتهم، فقد أساتم حقا إلى المغاربة، و جرحتم مشاعرهم من غير موجب يقتضي ذلك.

إنا ليؤلمنا تطاول جريدة الأحداث التي ملأت صفحاتها ب”الأخباث” في بلد دينه الإسلام، و شعبه مسلم، و هنا يكمن دور المؤسسات الرسمية للدولة؛ من وزارة الأوقاف، و المجلس العلمي الأعلى، و المجالس العلمية المحلية، و الرابطة المحمدية للعلماء،… مما تطرحه جريدة الأحداث عفوا “الأخباث” من تطاول مقصود على مقام النبوة.

 

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.