Your Content Here
اليوم السبت 4 أبريل 2020 - 4:59 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 24 أكتوبر 2012 - 3:37 صباحًا

البرلماني أمغار يطالب وزير الداخلية بتغيير مكان مطرح النفايات المقام قرب مقر قيادة الأمير موحند بأجدير

فري ريف

وجه البرلماني عن اقليم الحسيمة عبد الحق امغار سؤال كتابي الى وزير الداخلية امحند لعنصر حول الخروقات التي شابت عملية خلق المطرح العمومي للنفايات باجدير.

و قال عضو فريق حزب الاتحاد الاشتراكي بمجلس النواب في سؤاله الذي توصلنا بنسخة منه أنه “توصل بنسخة من عريضة موقعة من مجموعة من سكان أجدير، ازغار ،ازفزافن والنواحي (إقليم الحسيمة) موجهة إلى سيادتكم حول الخروقات  التي شابت عملية توطين المطرح في مكانه الحالي باجدير بالقرب من مقر القيادة التاريخية للمجاهد محمد بنعبد الكريم الخطابي  مما يشكل إهانة لرمزية المكان وقيمته التاريخية، علما أن المجلس الجماعي لايت يوسف أوعلي  خرج بمقررين يرفضان إقامة هذا المطرح ويطالبان بإنشاء معمل لمعالجة النفايات(مقرر الدورة العادية لشهر ابريل 2004 بتاريخ 04/05/2004،ومقرر الدورة العادية لشهر يوليوز2004 بتاريخ 09/08/2004 ) مع ضرورة إشراك الجماعة في اختيار المكان المناسب وهو ما لم يؤخذ بعين الاعتبار”

و اضاف امغار في ذات السؤال انه ما يثير الاستغراب هو أن الموقع الحالي لم يكن واردا ضمن لائحة الاختيارات الواردة في مراسلة والي الجهة عدد 1844 بتاريخ 06/04/ 2004  والتي تتضمن قطعتين الأولى قرب المنطقة الصناعية والثانية تقع بجوار دوار امعارون. بناء على ما تقدم فان ساكنة المنطقة لاتزال مصرة على إغلاق هذا المطرح وتطالب بفتح تحقيق في الموضوع على حد تعبيره.

و تساءل عبدالحق مع الوزير عن الإجراءات العملية التي تعتزم الوزارة اتخاذها لرفع الحيف عن سكان هذه المناطق و فتح تحقيق شامل في الموضوع لتحديد كل ملابسات اختيار هذا المكان الرمزي ليكون مطرحا للنفايات.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.