Your Content Here
اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 8:00 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 30 أبريل 2014 - 12:54 مساءً

محمد أزغاي رئيس المجلس البلدي لامزورن يشارك في اللقاء الوطني الثامن لرؤساء مجالس الجماعات بطنجة

فري ريف: خاص

بجانب عدد من رؤساء مجالس الجماعات شارك السيد رئيس المجلس البلدي لامزورن يوم الأربعاء 23 أبريل الجاري بطنجة في أشغال اللقاء الثامن من فعاليات الحوار الجمـــــاعي حول القوانين التنظيمية للجماعات الترابية.

اللقاء الذي ترأسه السيد فؤاد العماري – رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات- انعقد تحت شعار “من أجل قوانين تنظيمية تعزز اللامركزية وتوفر شروط كفيلة بتطوير أداء الجماعات الترابية”، يأتي كاستكمال لمحطات ولقاءات سابقة: فاس (4 أبريل)، العيون (15 أبريل)، وأكاديـر (16 أبريل)، مراكـش (17 أبريل)، الدار البيضاء (18 أبريل)، وجدة (19 أبريل)، سطات (20 أبريل). احتضن رؤساء جماعات عن الجهتين تطــوان طنجة / تازة الحسيمة تاونات جرسيف بما مجموعه 229 جماعة محلية، بالإضافة إلى الكتاب العامين للجماعات والمتصرفين الماليين ووكلاء المداخل، وفعاليات أخرى.

وقد تناول اللقاء جملة من القضايا المتعلقة بتنزيل القوانين التنظيمية التي تؤطر عمل الجماعات الترابية، وكذا الإكراهات التي يعيشها المنتخب المحلي (رئيس الجماعة) على عدة مستويات: تنظيميا، ماليا، اجتماعيا، الأمر الذي يتسبب في الحد من عطاء هذا الأخير، وضرورة تمكينه من الصلاحيات التي يضمنها القانون، حتى يؤدي دوره على أكمل وجه، ويساهم في تحقيق التنمية المنشودة، كما نظمت على هامش اللقاء ثلاث ورشات: الورشة الأولى: الميثاق الجماعي في ظل دستور2011 ، الورشة الثانية: المالية المحلية، الورشة الثالثة: آلية مواكبة ومراقبة أداء الجماعات المحلية، حاولت تقديم إجابات وبدائل واقعية فعالة للخروج من الواقع الحالي لمؤسسة رئيس الجماعة.

Photo 010Photo 011Photo 014Photo 015Photo 016

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.