Your Content Here
اليوم الجمعة 14 أغسطس 2020 - 1:00 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الثلاثاء 18 مارس 2014 - 10:13 صباحًا

إستمرار تدفق المهاجرين الغير شرعيين على مليلية المحتلة عن طريق الإقتحام الجماعي

فري ريف : وكالات
إستطاع ما يناهز 300 مهاجرا إفريقيا صباح اليوم اقتحام الأسوار السلكية لمدينة مليلية المحتلة، وبهذا ترتفع بشكل ملحوظ ظاهرة رهان المهاجرين على عمليات مباغتة قوات الأمن المغربية والإسبانية للتسلسل الى سبتة ومليلية.

وتؤكد وسائل الاعلام الإسبانية اليوم أن حوالي 550 مهاجرا إفريقيا حاولوا اقتحام هذه الأسوار التي تفصل مليلية عن باقي الأراضي المغربية، وقد نجح حوالي 300 منهم في هذه العملية.

وكانت آخر محاولة للتسلسل الى مليلية قد حدثت فجر الأحد الماضي، ولكن قوات الأمن المغربية والإسبانية استطاعت صد عملية التسلل.

وعادة ما يقوم المهاجرون باقتحام المدينتين ليلا أو فجرا مستغلين الظلام لتفادي رصدهم على مسافة من الأسوار، ولكن هذه المرة اختاروا السابعة صباحا بالتوقيت المغربي، بالموازاة مع عملية تغيير الحراسة.

ومنذ بداية يناير الجاري حتى اليوم نجح أكثر من 850 مهاجرا في التسلل الى مليلية بينما لم يتجاوز هذا الرقم طيلة السنة الماضية 1074، بينما العدد لا يتعدى مائة في المجموع في حالة سبتة.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.