Your Content Here
اليوم الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 6:05 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 14 مارس 2014 - 7:36 مساءً

مشاكل الأرض و الإرث تتسبب في عرقلة مشروع شبكة تطهير السائل بأجدير

فري ريف : متابعة

تعيش الجماعة الحضرية لاجديرخلال هذه الأيام،على وقع تساؤلات الساكنة حول مآل مشروع تزويد الجماعة بشبكة تطهيرالسائل (الوادالحار)، حيث أنه منذ سنة 2011 تاريخ الشروع في هذا المشروع الذي رصدت له الدولة اعتمادات مالية ضخمة، لكنه يزال متعثرا .

ويعد مشروع التطهيرالسائل لمنطقة أجدير أحد المشاريع المهمة المتضمنة في التصميم المديري للتطهير السائل بالمنطقة ،بحيث يتعلق بتوفير البنيات التحتية الخاصة بالتطهير السائل في مناطق للمدينة، خاصة أنه مشروع يندرج في إطار الميثاق الوطني للمحافظة على البيئة والتنمية المستدامة ،ويسعى منبين أهدافه إلى المحافظة على الشواطئ لاجدير، وكذا حماية الفرشة المائية من تدفقات المياه العادمة ومن مياه الصرف الصحي.

و عند التقائنا بعدد من المتضررين أكدوا لنا ان الامر يتعلق بأحد سكان المنطقة الذي تسبب في تأخير هذا المشروع،الذي يعود بالمنفعة على المنطقة و سيساهم في تنظيم هيكلة التعمير بها. و قد قام المعني بالأمر بعرقلة الأعمال التي كانت في طور الإنجاز،  بتقديم تعرض على المشروع الذي يمر بممر أحادي لأرض يملكها، ووضع صخور على هذا الممر القديم،و الذي يعتبر طريقا معبدة كان يستغلها أهل المنطقة منذ القدم للوصول الى منازلهم، فاسرع الى تحفيظ القطعة الأرضية، و نتساءل كيف ان المحافظ سمح له ان بإدراج طريقا معبدة واضحة المعالم الى ملكه الخاص؟
كيف يمكن ان يقبل العقل او المنطق انه شخص يدعي في اللقاءات الجمعوية أو امام الملأ انه يدافع و يسعى الى تنمية منطقته و يتحدث على الغيرة و قيم الود و الاخوة، وهو في نفس الوقت يعرقل و يقطع الطريق على السكان المجاورينلأرضه ضاربا عرض الخائط جميع المحاولات التي قام بها المجلس البلدي، و السلطات المحلية، بفتح حوار جاد و بناء ، مقدمين له جميع الحلول و المساعدات، لكن لا حياة لمن تنادي.

هذا ما يحدث  في زمن يحتم على الساكنة اخذ مبادرة الاقلاع التنموي و يفرض الانخراط الحقيقي في عجلة التنمية المحلية ،تجتر معاناتها من الخصاص المهول الذي تعانيه على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية والمرافق العمومية.

و في لقاء مع مسؤولين بالمنطقة طالبوا بان يكون  هذا المواطن مساهما في دفع عجلة التنمية بالجماعة وأن يقف عونا للدولة في تنفيذ المشاريع الحكومية التي تهدف لخدمة الأجيال القادمة.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.