Your Content Here
اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 - 3:53 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 15 يناير 2014 - 10:37 مساءً

الخميس بني بوفراح : السوق فضاء للتبضع و الأزبال

 

 بني بوفراح : الورغي ياسين

 يعتبر السوق الأسبوعي (الخميس) نقطة التقاء سكان الدواوير والمركز ، حيث يتم اقتناء المواد الاستهلاكية الأساسية ، وبيع المنتجات من خضر ومواشي ، كما يعتبر مناسبة لإصلاح الأواني المكسرة ، وفرصة للتواصل والاستماع إلى آخر الأخبار، ولعل أهم ما يميز سوق الخميس هو إمتلاء المقاهي و مطاعم متنقلة تنعقد داخل خيمات الإسفنج والسردين المشوي والشاي، ويعتبر السوق الملتقى الوحيد الذي يحاول السكان من خلاله رسم البسمة على وجوههم لنسيان واقع الفقر والتهميش ، ولو مؤقتا ففي الوقت الذي يعتبر هذا المرفق الوحيد الذي يتوفر عليه المجلس الجماعي من بين موروثات عهد الحماية التي كان يحتل إبانها مكانة مهمة ، فقد أصبح السوق في مرحلة “الحكامة الجيدة” عبارة فضاء لا تربطه بالأسواق إلا الإسم ، حيث الإهمال قد أحال إلى وضعية في منتهى السوء بسبب غياب التجهيزات الضرورية  والصيانة ، كما أن المواد  المعروضة فيه للبيع بشكل عشوائي كاللحوم والسمك و الدجاج ، تفتقر إلى شروط السلامة من الأخطار جراء غياب النظافة والمرافق الصحية والماء الشروب ، وشبكة التطهير ، ووسائل الحفظ وغيرها… ، هذا بالإضافة إلى إنتشار النفايات والتعفنات ومما يعقد المشكل أكثر هو عدم  توفر المركز على مطرح منظم للنفايات التي تلقى بكيفية عشوائية وسط الحي الإداري بمحاذاة مع المؤسسات التعليمة ، والمسجد الأمر الذي يكون له إنعكاس سلبي على المحيط بسبب حرق النفايات ، وإنتشار الروائح والأدخنة التي تصيب السكان والتلاميذ بأمراض الحساسية والجلد ، ولا أريد أن أعكر صفو القارئ بوصف تلك الأزبال .

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.