Your Content Here
اليوم الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 2:34 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الثلاثاء 14 يناير 2014 - 4:51 مساءً

الاستماع لطبيبة بامزورن في ملف وفاة جنين بالاهمال

أكدت مصادر علمية أن النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالحسيمة، قد باشرت صباح اليوم مسطرة الاستماع لرئيسة المركز الصحي بإمزورن، وذلك على هامش شكاية كان قد تقدم بها أحد المواطنين يتهم فيها أطر المركز الصحي بإهمال زوجته التي كانت حامل، ما أدى بها يؤكد المصدر إلى وضع المرأة لجنينها ببوابة المركز وتسبب في وفاته اختناقا على الفور.

مصدر مطلع أكد على أن المرأة الحامل كانت وقتها قد حلت في وقت مبكر بالمركز الصحي ووجدته مغلقا، وظلت تصارع آلام المخاض لوحدها حيث وضعت جنينها ببوابة المركز، في الوقت الذي ظل فيه زوجها يقف موقف المتفرج.

مصدر طبي أكد على أن المركز الصحي بإمزورن لا يعرف أية مداومة، كغيره من المراكز الصحية الأخرى الموجودة في الأوساط الحضرية، وأضاف أن المرأة الحامل كانت قد حلت في وقت مبكر للمركز حيث وجدت الباب مغلقا، وبعد أن فاجأتها آلام المخاض، وعدم قيام زوجها لنقلها للمستشفى اضطرت لوضع مولودها الذي فارق الحياة على الفور بباب المركز الصحي.

الطبيبة المعنية أكدت على أنها جاءت في وقت العمل للمركز الصحي بإمزورن، حيث وجدت المرأة وقد وضعت مولودها، نافية أي استهتار أو إهمال للمرأة وجنينها، ملقية بكل اللوم على زوج المرأة الذي قام حسبها بإلقاء زوجته أمام مركز صحي مغلق، دون أن يكلف نفسه نقل زوجته للمستشفى لتلد في ظروف طبية أحسن.

النقابة الوطنية للصحة دخلت على خط هذه القضية عندما أعلن ممثلها صراحة صباح اليوم عزم نقابته تبني هذه القضية التي يحاول فيها الطرف المشتكي أن يلقي باللوم على الطبيبة، وذلك في الوقت الذي لم يعمل فيه زوجها حسبه على نقلها لمستشفى الحسيمة، الذي لا يبعد سوى ب 18 كلم، وتركها تصارع أمام باب المركز الصحي الذي لا يفتح أبوابه إلا في حدود الثامنة والنصف صباحا.

وتعود فصول هذه القضية لصباح يوم الاثنين 26 غشت 2012، عندما ولجت المرأة في وقت متقدم من صباح نفس اليوم، لوضع جنينها حيث تركها زوجها لوحدها تصارع آلام الولادة لمدة أزيد من ساعتين في غياب الجميع، وهو ما أدى لوفاة الجنين اختناقا، بعدما لم تجد المرأة من يقطع حبلها السري.

عائلة المرأة  وحسب المصدر ذاته كانت قد رفضت رفضا قاطعا تسلم جثة الجنين لدفنها، رغم إصرار إدارة المركز الصحي، وقامت بالمقابل بتحرير محضر لدى مفوضية الشرطة بإمزورن، بعد تقديمها لشكاية في الموضوع.

عن ألتبريس

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.