Your Content Here
اليوم الأربعاء 21 أغسطس 2019 - 7:33 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 26 ديسمبر 2013 - 11:31 مساءً

ردا على الداعية المقرئ أبو زيد الإدريسي : العرق الذي سَخرتَ منه في المشرق هو الأصل في المغرب

 

د. محمد بودرا

 لا أعتقد بأن صاحبنا المقرئ أبو زيد الإدريسي يمكنه أن يجادل في مسألة أساسية وهي أن السكان الأصليين للمغرب هم الأمازيغ، الذين سكنوا شمال إفريقيا منذ فجر التاريخ، علما أن كافة الحفريات التي تمت بمنطقة “تافوغالت” أكدت أن الإنسان استوطن هذا البلد/المغرب منذ مئات آلاف السنين.

 

      كما لا نعتقد أن صاحبنا بمقدوره أن يجادل في أنه لولا اعتناق الإسلام من قبل الأمازيغ لما تمكن العرب من دخول المغرب ولما حكموه باسم الخلافة الإسلامية للأمويين. ومع ذلك، فإنه سرعان ما انتفض المغاربة وأسسوا دولتهم المستقلة، بعد أن وقع اختيارهم على ملك حفيد للرسول (ص) حتى لا يزايد عليهم أحد باسم الإسلام.

 

     والحال أن صاحبنا لا ينبغي له أن ينسى أو يتناسى أنه وقبل أن يغدو الإسلام عقيدة للأغلبية الساحقة من المغاربة، كان هناك ملوك أمازيغ حكموا هذا البلد الطيب الأمين، أمثال: ماسنيسا، يوغرطة، بوكوس الأول، بوكوس الثاني، يوبا الأول، يوبا الثاني…والقائمة تطول. وخلال العصر الحديث نذكر صاحبنا بأن شخصيات مؤثرة وصانعة لتاريخ هذه الأمة، من طينة: طارق بن زياد، عبد الكريم الخطابي، موحى أوحمو الزياني، المختار السوسي…والقائمة تطول، كلهم ينتمون إلى هذا العرق الذي أومأت إليه ساخرا ببلاد المشرق.

 

     أنا على يقين بأن الكثيرين سيرون في مثل هذا الكلام انزلاقا عنصريا بدوره، ولكن علينا أن ندرك بأن ذلك لا يحصل إلا عندما ندافع عن أمازيغية هذا البلد، وعندما يتم التهجم عليها، فالقصة قديمة وقد تم استعمالها وتوظيفها في فترات متعاقبة ومتلاحقة من تاريخ مغربنا: خلال ما سمي بالظهير البربري، ومؤخرا خلال مناقشة مسألة ترسيم الأمازيغية في الدستور الجديد… ومن ثم، فقد باتت مثل هذه المواقف مكرورة ومعروفة مسبقا، وبالتالي يجب مصارحة المغاربة في هذا الأمر بدون أدنى مواربة ولا مراوغة.

 

      لا شك أن مشايعي القومية العربية بهذا البلد يراهنون كثيرا على مسألة الزمن لدق المسمار الأخير في نعش القضية الأمازيغية، وهم يبذلون قصارى جهودهم لوأدها بغير رجعة، وهم بفعلهم ذاك يغزلون على منوال بعض أجدادهم الذين استقدموا قبائل عربية أحيانا وإفريقية أحيانا أخرى لا لشيء سوى لإضعاف المكون الأمازيغي عدديا، لكنهم لم يفلحوا طبعا.

 

     وفي ذات السياق، نعيش اليوم صراعا خفيا بين الشرعية التاريخية أو المغرب العميق (كما يحلو للبعض تسمية ذلك، والحقيقة أن العبارة تروقني وأنا مؤمن بها) أو مغرب الجهات والشرعية الديمقراطية العددية المركزية في البرلمان الوطني. وهو الأمر الذي دفع بي في السابق إلى التصريح بأن الملكية البرلمانية في ظل غياب جهوية متقدمة حقيقية ستفضي بنا إلى تشرذم البلاد لا قدر الله.

 

     وإذن، إذا لم يعترف الجميع بأن كل المغاربة ينتسبون لهذا العرق الذي أشار إليه صاحبنا بشكل مضمر، فإن خطورة التفرقة في بلدنا تبقى قائمة، ولعل هذا ما دفعنا في فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب إلى وضع مقترح قانون يتعلق بترسيم الأمازيغية وإرفاقه بمقترح قانون آخر يجرم العنصرية.

 

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.