Your Content Here
اليوم السبت 24 أغسطس 2019 - 11:33 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 17 ديسمبر 2013 - 6:40 مساءً

تداعيات الأزمة الاقتصادية : الباخرة بركان… في خبر كان

 

أيوب المعكشاوي*

 

هاهي طبول الأزمة الاقتصادية تستمر في دق ناقوس الخطرعلى المغرب حيث انكشف الستار عن أزمة التجهيز البحري المغربي. عدة بواخر موقوفة و المغرب يزيد من اعتماده على سفن النقل الأجنبية اد يعرف تدبير الموانئ تأخرا كبيرا و يستلزم تدخلا فعالا و مستعجلا.

 

حيث قامت إسبانيا ببيع العبارة “بركان” التي نقلت لسنوات أجيال و أجيال من المسافرين  أبناء جهة الريف والجهة الشرقية بين الناظور و ألميريا,حيث أفادت مصادر اسبانية بأن مجلس إدارة ميناء ألمرية اتخذ قرارا يعتبر فيه أن الشركة المغربية للنقل البحري (كوماريت) قد تخلت نهائيا عن العبارة “بركان” التي ما زالت راسية دون أي نشاط في أحد أرصفة الميناء منذ شهر يناير 2012. وتستعد إدارة الميناء لبيع العبارة، التي كانت تستعملها الشركة في الربط بين ألمرية والناظور، بعد الحصول على الإذن من السلطات القضائية لدفع الرسوم المستحقة للميناء بعد ما يقرب من العامين من الرسو بأحد أرصفة الميناء.

 

وللتدكيرو من أجل فهم ما جرى لا بد من قراءة في الوضع الحالي للنقل البحري والموانئ بالمغرب بصفة عامة وحالة العبارة بركان التابعة لشركة كوماريت بصفة خاصة لمعرفة ما الذي حدث وكيف وصلنا الى هذه الحالة.

 

الازمة الاقتصادية العالمية :

 

من تداعياتها تقليص الطلب على خدمات باخرة ارماس وغيرها من الفاعلين خاصة خارج مواسيم عودة العمال المغاربة بالخارج مما أدى الى ضعف معدل الاستخدام في وقت ضلت تكاليف الاستغلال ثابتة (كالطاقة, واليد العاملة, وتكاليف ولوج الموانئ وغيرها…) يضاف الى هذا العامل عامل آخر يتجلى في بدأ العمل بالسماء المفتوح والرحلات الرخيصة التي جعلت الكثير من المسافرين يفضلون الجو عن البحر لقلة الثمن وانخفاض زمن الرحلة.

 

*الاخطاء الاستراتيجية لقطاع النقل البحري:

 

ونقصد بها الدخول المبكر (نسبة الى استعداد القطاع المعني بالمنافسة) في دوامة العولمة والخصخصة والتنافسية الدولية في وقت يشكو فيه القطاع من خلل بنيوي ناتج عن غياب “أبطال” وطنيين حقيقيين (وغير مصطنعين) في هذا القطاع هذا دون أن ننسى رخص الامتياز

 

 الممنوحة للاعيان في اطار اقتصاد الريع.

 

لــــــلأسف مازالت الموانىء يديرها من ليس له علاقة بمجال النقل البحرى والنقل الدولى ولا يحمل ما يؤهله لادارة منظومة تجارية واقتصادية هامه مثل الموانىء وليست الموانىء فقط بل كل الهيئات البحرية الهامه وحتى من هؤلاء الذين يوضعوا على رأس هذه المؤسسات يأتون ويعينون فى كافة اركان الموانىء والهيئات ممارسين ليسوا متخصصين فقط من اجل تهيئة الجو لأعمالهم التى ترفع شعار مصلحتنا اولاً فأصيبت الموانىء والهيئات بعجز ادارى وفساد مالى فاضح جعل المغرب فى غير مكانتها اللائقة ! .
وماخفى اعظم ويمكنكم حتى البحث فى اى مكان او اى احصاءات عن حال المجال البحرى فى المغرب فالفساد على مرىء ومسمع من الجميع ولكن نتيجة تهميش اخبار هذه الأماكن بل انعدامها وذلك متعمدا لعدم رغبتهم ولاقدرتهم ان يعرف الشعب ما يحدث بهذا المجال الحيوى ومدى سرقة امواله بها فقط استعراض ارقام ورديه فى كل شىء مثل الأسطول والحقيقه انه تم تصفيته و المغرب الأن بدون اسطول وطنى ؟

*باحث في الاقتصاد البحري والنقل الدولي – عضو الجمعية المغربية لحقوق النقل البحري والجوي

 

ayoub.lpm.nwm@gmail.com

 

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.