Your Content Here
اليوم الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 10:56 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الأحد 8 ديسمبر 2013 - 3:33 مساءً

الملك الحسن الثاني : ليس لي و لا لأفراد عائلتي و لا لأجدادي أي جزء من الأراضي بالريف حيث المخدرات

فري ريف :

في 1994، بادر الاتحاد الأوروبي إلى التداول في طلب الملك الحسن الثاني الرسمي بانضمام المغرب إلى حظيرته، بعد أن كان الملك الراحل قد اعتبر الأمر جدا لا هزل فيه، على الرغم من أن البعض استكثر ذلك. أما الحسن الثاني فقد ظل يقول إن الموقع الجغرافي للمغرب هو الذي يجعله غير بعيد عن أوروبا إلا بأربعة عشر كيلومتر، هو ما يعطيه هذا ” الحق “، إذا ما قورن بعدد من الدول البعيدة جغرافيا عن مركز أوروبا، وهي عضو كامل العضوية في الاتحاد الأوروبي.

ولأن الأمر كان يحتاج لاختبار دقيق وصعب، فقد توقف حلم الملك الراحل لأن المغرب خسر ذلك الاختبار والذي كان يضم ثلاثة ملفات حساسة هي ملف الصحراء المغربية، وحقوق الإنسان، ثم ملف المخدرات من خلال الجواب على سؤال جوهري: هل يعتبر المغرب فعلا مصدرا للحشيش بالدرجة التي تجعله متهما بإغراق أسواق أوروبا بهذه المادة التي تتلف عقول شبابها، أم أنها مجرد تهمة بدون أدلة؟

قبل ذلك بسنوات، وفي الخامس والعشرين من نونبر من سنة 1975 تلقى الحسن الثاني، وهو يعقد ندوة صحافية بالقصر الملكي بالرباط، سؤالا محرجا من لدن أحد الصحافيين بشأن ملف أكثر حساسية اسمه المخدرات.

قال الصحافي ” صاحب الجلالة، إذا سمحتم أريد أن أطلب منكم التعليق على بعض المقالات التي نشرت في العديد من الصحف، والقائلة بوصول أطنان من المخدرات لبريطانيا طيلة عدة سنوات، خاصة منها الكيف الوارد من المغرب وفي العديد من هذه المقالات تم اتهامكم بشكل قوي وغير لائق بكم.. أريد أن أطلب منكم تعليقكم الخاص حول هذه القضية”؟

فوجئ الملك الراحل بهذا السؤال الذي كان بحق مستفزا، ليس لأنه يتحدث عن مخدرات المغرب فقط، ولكن لأنه ربط ذلك بما اعتبره وقاحة وقلة أدب في التعامل مع شخصه  لذلك جاء رد الحسن الثاني واضحا وقويا:

” لقد قلت في نفسي يجب أن أطلب من الأمم المتحدة أن تضع مشروعا لاحترام قواعد الأدب لرؤساء الدول.. أعتقد أن هناك بعض المفردات وبعض الإشارات التي يجب ألا تستعمل في حديث عن رئيس دولة. وقد تركني ذلك مطمئنا لأنني فتحت تحقيقا معمقا. وتبين لي أننا لا نملك ولو جزءا صغيرا من الأراضي، ولا أجدادنا ولا أبناء عمومتنا في منطقة الريف. وقد أمرنا وزيرنا في الداخلية بأن يفتح تحقيقا، وكذا وزيرنا في المالية من جهة أخرى. فلم نجد أي عقد كراء ولا أي جزء صغير مسجل في المحافظة العقارية باسم أحد أفراد الأسرة الملكية. فأنا مستعد شخصيا أن أسمح لمدير مكتب مكافحة المخدرات بأن يأتي إلى المغرب ليقوم بتحقيق في الموضوع. لكن من الخطأ أن نتصور رجلا في وضعيتي يقوم بنشاطات مماثلة..أشكرك على طرح السؤال لأنني لم أكن أريد طرحه إلا أنه كان شاقا علي ألا أبوح بجواب على هذا السؤال”.

 

عن زنفة20

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.