Your Content Here
اليوم الإثنين 13 يوليو 2020 - 8:32 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الأحد 1 ديسمبر 2013 - 4:49 مساءً

بعد توالي توقيف مهربي المخدرات على الحدود ، الجزائر تتهم المغرب بمحاولة إغراقها في الحشيش القادم من جبال الريف

فري ريف :

أفاد بلاغ لوكالة الأنباء الجزائرية أن مصالح حرس الحدود أحبطت اليوم الأحد بأقصى غرب الجزائر محاولة إدخال 2020 كلغ من الكيف المعالج قادمة من المغرب (جهة الريف) حسب ما أفادت به مصالح الدرك الوطني.

و حسب ذات البلاغ فإن العملية تمت في حدود الساعة السابعة والنصف صباحا في موقع غير بعيد عن الشريط الحدودي الكائن بمنطقة تدعى “الرومبلي” ببلدية القصدير (ولاية النعامة) ، حيث تم رصد سيارة رباعية الدفع وهي تحاول اختراق الشريط الحدودي ، و أن السائق ترك المركبة ولاذ بالفرار نحو الوجهة التي قدم منها  لدى رؤيته عناصر حرس الحدود .
ولدى تفتيش ومعاينة السيارة التي تحمل لوح ترقيم مغربي تم اكتشاف 76 طردا يضم مجموعها نحو 2020 كلغ من مادة الكيف .

و تجدر الإشارة إلى أن بلاغات وكالة الأنباء الجزائرية حول توقيف مهربي الحشيش القادمين من المغرب توالت مؤخرا ، و إتهمت وسائل الإعلام و بعض الفاعلين الجزائريين المغرب بمحاولة إختراق الجزائر بعصابات المخدرات ، خصوصا الحشيش القادم من جبال الريف .

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.