Your Content Here
اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 7:58 مساءً
أخر تحديث : الأحد 30 سبتمبر 2012 - 12:37 صباحًا

التساقطات المطرية الأخيرة تكشف المستور و هشاشة البنيات التحتية من جديد و للمرة الألف

فري ريف: رضوان السكاكي

صور خاصة

رغم قلة  التساقطات المطرية التي شهدتها مدينة الحسيمة ونواحيها ابتداءا من يوم الخميس الماضي 2012-09-27 ، الا أنها كشفت كالمعتاد عن ضعف البنيات التحتية وغياب المسؤولية التي كانت في أخذ الحذر اللازم والحيطة  لعدم وقوع ما رصدته كاميرا موقع فري ريف وهي تقوم  بجولة في كل من امزورن، بوكيدان، بني بوعياش، مرورا على الطريق الوطنية رقم 2 نحو الحسيمة .

نترككم مع الصور التي ألتقطت يوم أمس من وسط امزورن حيث استنكر العديد من السكان طريقة تنفيذ الأشغال والتماطل المهول الذي خنق الحركية داخل المدينة، فهناك بعض الشوارع والأزقة قد مضت أكثر من سنة على حفرها وهي على حالها اليوم، أضف الى ذلك الطريقة الماراطونية في أشغال تثنية الطريق الذي مضت على بدأ أشغاله سنتين ، و ندد العديد ممن إلتقتهم جولة فري ريف بطريقة سير الأشغال ، و قال بعضهم بصريح العبارة : يشتغلون من الزيارة الملكية الى الزيارة الملكية حيث يعلقون راية الوطن على الآلات والشاحنات ويوقفونها على جنبات الطريق، ومعانات المواطن التي تتزايد يوم بعد يوم خصوصا قطاع الطاكسيات لإستعمالهم  الطريق المحفرة والمنحرفة  أكثر من 10 مرات في اليوم.

لكي لا نطيل عليكم، ولكي لا نمنح الفرصة لبعض الأفواه التي تتهمنا بالتحريض و الفتنة والتمادي في الوصف، فالصور التي أخذت لخير دليل على عبقرية هؤلاء المسؤولين الأصنام -على حد تعبير البعض- وسهرهم على راحة المواطنين المغلوب على أمرهم .

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.

  1. 1
    احمد محمد says:

    الفضيحة الكبيرة هي ان مجلس البلدي بامزورن بدل من مراقبة الأشغال ومحاسبة الشركات التي تفسد في المدينةعلق لافتة ملونة في وسط المدينة يطلب العفو والمعذرة من الساكنة عن هذه الكوارث